تقنيات السرد والجوانب الفنية والجمالية في المنجز الروائي والقصصي لشوقي كريم - حمدي العطار

  • 29-11-2020, 09:08
  • نقد
  • 227 مشاهدة

رواية (لبابة السر) والمجموعة القصصية (قطار شفاه أحمر) نموذجا


قوة المضمون في روايات شوقي كريم تجعل الدراسات النقدية  لرواياته وقصصه  تتجه نحو القيم المعنوية للسرد وتهمل الجوانب الفنية للنص،  ومن اجل ذلك قدم شوقي في رواية لبابة السر شكلا فنيا ملفت للنظر وقصص جمالية الشكل في مجموعته قطار احمر الشفاه .فهل نجح شوقي في تغليب العنصر الجمالي على المضمون؟

وقبل ان تتناول الورقة النقدية الخصائص الفنية للرواية والقصة عن شوقي والاجابة على تساؤل الورقة النقدية ،  لا بد الاشارة الى ان الشكل الادبي واسلوب شوقي في التعبير عن افكاره لا يمكن ان تصل للمتلقي لولا استخدامه بشكل ناجح اساليب السرد الحديثة.

 كاتب غير محايد

هو لا يرى الوطن أو الشعب الا من خلال الفقراء والكادحون، الفقراء هم الذين يزرعون الارض لذلك يقف شوقي معهم ضد الاقطاعي والسركال وهم الذين يبنون ويصنعون ، الفقراء عبر  التاريخ هم من يصنع الخيرات ويديم الحياة ويسهم بشكل كبير في صناعة الحضارة، واغلب اعمال شوقي تطرح سؤالا جوهريا (لماذا الظالمون يمعنون في ابتزاز الفقراء)؟ اذن شوقي اديب ليس محايدا بل هو ينحاز الى المظلومين والفقراء! فهو ناطق لخواطر المعدمين والمهمشين ! فهو (اديب الفقراء)!

غزارة الانتاج 

شوقي كريم غزير الانتاج حتى انني لا اتخيله الا وهو يقرأ او يكتب ولا اعلم عدد الساعات التي يقضيها في النوم! معظم ما يكتبه نابع من عمق التراث المحلي ، ونجد في سردياته تتسلل الفاظ من افواه الناس، كما نجد الاماكن بدلالات يومية ، وقد يجد القارئ- احيانا- صعوبة في ادراك ابعاد تلك الشخصيات والاحداث وعلى الاخص اذا كان القارئ من المدينة ولم يزر القرى والارياف الجنوبية! القراء الذين يقفون عند حدود النص الذي يكتبه شوقي لا تنفعهم سرديات شوقي لأنها تحتاج الى قارئ يبحث عن متعة المشاركة في التصور والمتخيل.

شخصيات حالمة

جميع أبطال شوقي حالمون، ولم يسمح شوقي لأحلام ابطاله ان تتحقق بل هو بارع في تصوير (الخيبة) لأنه رائد الواقعية الانتقادية في السرد الروائي والقصصي، ومع هذا يكرر وجود الحلم في قرارة نفس كل شخصية من شخصياته الروائية والقصصية،، وعلى الاغلب يكون الحلم تحررا أو تقدما أو معرفة .

 

ألسرد عند شوقي

اسلوب شوقي في السرد (موارب) ولم يقدم فكرة النص بشكل مباشر، ولديه قدرة على خلق أمكنة للشخصيات واحلامهم والازمنة عنده تتشظى بين الماضي والحاضر والمستقبل. هو يشاكس القارئ المستسلم ويمزج ما هو تسجيلي بالخيال ويزرع الاحلام في خيال القارئ كما في شخصياته ويستعرض صعوبات تحقيقها.واذا كان السرد (هو ترتيب الاحداث بطريقة تتوخى الجمال) فإن السرد عند شوقي مهمته بجعل الاحداث على سطح السرد وأيجاد منافذ ومصادر لدخول القارئ الى عمق اللغة التي يستخدمها ، فهو لا يولي اهتماما كبيرا في (المبنى الحكائي) – الاحداث واعادة صياغتها-بل يركز على (المتن الحكائي)- وهي المادة التي تصلح لتكوين الاحداث، يقدم شوقي (الحبكة) بشكل ما بعد الحداثة التي لا تكتمل الا بوجود ذكاء وذاكرة  القارئ ، وكثيرا ما يكون اسلوبه يعتمد على التقديم والتأخير واضافة وحدات سردية جديدة.

السرد عند شوقي يتوزع بين (السرد المنحني) الذي يبدأ من نقطة الحاضر ويتجه الى المستقبل ويعود الى الماضي، كما في قصة الانحسار في مجموعة قطار أحمر الشفاه  ((لحظتي هذه، قاسية، ولا يمكن تكرارها. لحظة انهيار صمتي، كانهيار جبل جليدي، ترقبته العيون سنوات)) وهناك ايضا السرد اللولبي الذي يعتمد بعض الاحداث في القصة لأكثر من مرة ورواية الحدث الواحد من وجهات نظر متعددة (الهارموني) كما في قصة (فضاءات خارج التدوين) والتي حملت مجموعة من العناوين الفرعية (فضاءات الاجابة-فضاء الفراغ- فضاء السر-فضاء ....- فضاء الاسطوانة) وهنا يستخدم شوقي الشعر والفلسفة مع لازمة متكررة "وحدي أنا السيد كافل الرعد من له الحق في اعلان الخبر واشاعته بين الناس/ وحدي وبهدوء استثنائي ارتديت أجمل ما يمكن أن أحتفظ به من ملابسي، كنت قد ورثتها عن شقيقي الذي احترق بنار الحرب الاخيرة/ وحدي جلست أرقب الأشياء التي كانت تدور حولي مهللة، كانت الأصوات تملأ وحدتي بالجنون/ وحدي انا كامل الرعد وقفت أنتظر لسنوات طويلة، شطب الرمان مثلي مل الانتظار فأوكل مهمة مراقبتي الى رجل بعينين جاحظتين تثيران السخرية والحزن معا/ وحدي كنت أضحك، فليس أحد سواي ينتظر"

يكتب حكايات

معظم قصص شوقي تشعر بأنها مقاطع سقطت من رواياته ، كأنه نسي اضافتها الى الرواية فجعلها صالحة لتكون قصة قصيرة مثلا (بيع الاشياء الثمينة والعزيزة عند شخصياته الروائية والقصصية وشراء بدلا عنها اشياء عادية كبيع هدية السلطان العثماني لشراء عربة لبيع اللبلبي ، او بيع طوق الام لأعطاءه الى الاب لكي يتزوج امرأة اخرى) في القصص كما في روياته شوقي يستخدم الحركة السريعة في السرد ومن البداية تتعرف على ملامح شخصياته وما سوف تتوقع ان تكون عليه الاحداث لكنه يخلق مفاجات كثيرة ومنطقية، البيئة او الامكنة التي يقدمها شوقي هو يحبها لكنه في نفس الوقت يرفض قبولها كما هي لذلك تكون نهايات الشخصيات مفجوعة وقاسية.

رواية لبابة السر او سر اللبابة 

هو عنوان يمن ان يقرأ باتجاهات متعددة فقد يكون (رسالة بابل) و(لبابة السر) و(سر اللبابة)

وهي رواية التي يمكن ان تقراءها من الاخير الى البداية ولا يختل عندك الفهم كما يمكن ان تفتح اي صفحة وتبدأ بالقراءة ولن يفوتك شيئا من المتعة والانسجام، رواية ليس لها بداية او نهاية تقليدية، هو نص مفتوح على كل الاحتمالات، غير قابل للاختصار او التلخيص فهي وجبة سردية متكاملة وتدريب على كتابة التاريخ بأسلوب فلسفي وحضاري.

حيرة السؤال

شوقي في هذه الرواية هو من يسأل التاريخ والالهة وحتى القارئ اسئلة محيرة ولا يجد القارئ جوابها ، هو يريد للمتلقي ان يتحفز لمعرفة الاجابات عن تلك الاسئلة المصيرية والتي تجعل حكايات الرواية مشوقة بقدر ما هي مؤلمة! اليست هي (حكايات وطن مقتول) – كما يعبر عنها شوقي-  فهو في الاستهلال كان السؤال (هل اهتز عرش مردوك؟!!) وتتوالى عملية التذكير بنوعية الاسئلة الثقيلة والذكية في السرد "تملأ الرؤوس اسئلة لها لذة الوجع، تنبت مثل شوكة" ص8 "أمتلأت الأفواه بالاسئلة، وغصت الحناجر بأحجار الاعمار"ص12 وفي الاسئلة احيانا العتاب والحزن والمكابرة"ما الذي جعل هذا الشيخ المكبل بالبياض يركض وراء حكايات قد لا تكون حدثت قط، إن بين زمننا وزمن حمورابي سنوات وأزمنة لا يمكن لأي انسان إحصاؤها وعد معالمها"ص16 "ما الذي جعله يكشف بحور الاسئلة التي تمور في أعماقي "ص17 ولا يجد شوقي الراحة وحتى السعادة الا بالأكثار من الاسئلة "نعم.. ارتجف جسدي بأسئلة الاستقرار لأعماقنا "ص20 وفي االرقيم الحادي عشر -17- وهنا تأويل الرقيم كمكان لكتابة المعرفة ينهي شوقي اسئلته وكانها بداية اخرى للسرد حينما كان عنوان الرقيم "صورة الترتيل الأول" 

"ما الذي يوهج ريح السؤال" وبلغة شاعرية تطرح هذه المرة الاسئلة عسى ان تكشف سر اللبابة

((لماذا تلعب أعماق الفجر بقيظ الأرواح، وما سر الهمهمة العرجاء في مدن الخوف؟ ما السر في بضع اناث يأكلن سباع المحنة؟ ما السر في موت الغابات بفؤوس الوحدة؟ ما سر الرغبة في اعلان السر"

الخاتمة

شوقي لم يقع في فخ تحويل اللغة السردية الى نص شعري على الرغم من انخراط اللغة السردية في شعرية لكنها كانت مبررة فنيا، وقدم شوقي رواية متماسكة وتعبر عن مشاكل الحاضر برؤية فلسفية وابعاد تاريخية.