مضى وحيدًا / محمود فرحان حمادي

  • 5-09-2021, 06:55
  • شعر
  • 111 مشاهدة

وحدي وأمواجُ هذا الليل تستبقُ

كأنها عند خيط الفجر تفترقُ

أنام في وحشة الأحلامِ يصحبُني

فيما أعانيه من أوزاره الأرقُ

أسامر القلقَ المشبوبَ في سفن

أزرى بطلعتها من هوله الغرقُ

وأستحثّ خطأ ليلي إلى جهة

ضاعت هناك وحولي ترقص الطرق

يا أيها الألق المسكوب في رئتي

متى أبثك شعرًا أيها الألقُ

تضاءل الموت في حرفي فأورثني

هذا الضياع الذي ألحانه سرقوا

تغيب حيرى بوادي التيه أزمنتي

وثورةُ الشك في دنياي تلتصقُ

ترجّل النجمُ من علياء مملكة

تسمّرت حول أسوار لها الحدقُ

مضى وحيدًا وعندي من خمائله

مباهجٌ يتلظى فوقها العبقُ

حروفُ أنغامِه نامت بلا مقلٍ

وظلّ في راحتيه الحبّ يأتلقُ

في كل يومٍ على قنديل غربته

فراشةُ الحلمِ المنسيّ تحترقُ

يدور في الأفق المهجورِ لي حلمٌ

لو حرّكته ليالي الوصل ينغلقُ

ويا صديق الرؤى ما طاف لي شجنٌ

إلا تردد في تصويره الورقُ

أدور غيمًا على أشلاء ضحكتنا

ومن أريجك حلو القول أسترقُ

وكلما اليأس أضناني، وأقعدني

فمن حروفك للعلياء أنطلقُ

لملمتُ مرثيّتي وحدي على قلق

فهل سيورق في مرثيّتي القلقُ

وهل ستجمعنا الألحان في لغة

أم أننا بلظى الألحان نفترقُ