تَغْريدةُ الزَّيتوُن / ناظم الصرخي

  • 5-09-2021, 06:43
  • شعر
  • 561 مشاهدة

تَغْريدةُ الزَّيتوُن

ناظم الصرخي

هَـمَّــتْ وَهَـــمٌّ كــــــانَ أَرَّقَـــــــهَــــا

لَيْــــلَ الْبُعَـــــادِ فأَمْـطَـرتْ عَتَبَــــا

نَـفْـحًــــا مِـنَ الـــــدُّرَّاتِ زَيـَّنَــــــهَــا

وَهَمَـتْ كأنَ الْدَّمــعَ قَدْ غُـصِبَـــا

جَــارَ الزَّمَـــــانُ فَأَصْبَحـتْ خَبَـــــرًا

يُتْلى عَلى مَنْ غَــــابَ أو غَرَبَــــا

كلُّ الشُّــمُـوسِ تأبَّطَــتْ كَــــــدَرًا

تَشْكو كُسُوفَ السَّعْـدِ مُذْ نُهِبَـــا

مَحْـزونةُ العينيــنِ كَمْ سَــعِـــدَتْ

بِــسَـنـائِـهِ وسـعَتْ وَكمْ طَــرِبَــــا

مُـذْ كَأسِـــهَــا والنُّــــورُ أَثْمَــــلَــــهُ

مِنْ ضَـرْعِ فَـجْــرِ نُبُـوءَةٍ شَـرِبـــــا

مُـذْ بَـدْرهِ والنَّـهــــرُ شَــــــوَّقَـــهَـــا

فاسـتـأســـرتهُ وَقَـلْبـُــــهُ رَحِــبَــــــا

مأْســورةٌ أَسَــــرَتْ مُـتَــيــمَـــــهَــــا

وعلى الثَّـــريّا النَّبْـضُ قَدْ حَدِبَــــا

لَو حَـادَ يَومًـــــــا عَنْ مـجـــرَّتـِـهــــا

كَلَحَ الزَمَــانُ وبَحْـــرُهُ اِضْطَـرَبَـــــا

لَــمْ تَـتَّـكِــــلْ يـومًــا عـلى وَهَـــــمٍ

فالْـــوَردُ مَـنْضُـــودٌ لِمــنْ وَثَــبَــــــا

أَوْمَــتْ بأُصْبَــعـِـــهـا لِــــدارَتـــــــــهِ

أُولاءِ أهْـــلي عَانَـقُـوا الشُـهُـبـَــــــا

فَـتَـفــــزُّ أشْـواقٌ لَـظَــىً كَبَــــــرَتْ

وَهْـــجٌ يـُزَيِّـنُـــهـــا بِهــــا لَــزَبَـــــــــــا

يَا قُــــدْسُ يا حُــلْمًـــا أَبـاحَ دَمـــي

وظَلَلْــتُ أَنْزُفُــــــهُ ومَــا نَضَــبَــــــا

آتـون بُـرْكَــــانًـا وفَجْـــــرَ سَـنَــــــــــا

يُرْدي الــدُّجَـى ويُمَـزِّقُ الْحُجُــبــــا