صلَّت بك الشمس - جعفر الخطاط

  • 27-08-2020, 01:07
  • شعر
  • 231 مشاهدة

صلَّتْ بكَ الشمسُ ، أم طافتْ بكَ الشُهُبُ ؟

حَتّى اصطفتكَ إلى أسرارِها الكتبُ ..

أم كُنتَ وَحيًا لِسِفْرِ الطفِّ مُنْتَبَذًا ..

طافَتْ على وَحيِهِ الأسفارُ وَ الرُتَبُ ..

يَا آيةً خَطّهَا جبريلُ مُنكسِرًا ..

فوقَ النَواويسِ فَاحمرّتْ بِها السُحبُ ..

وَ أمطرَتهَا بعاشوراءَ وَاهِبــــةً ..

دونَ التفاسيرِ تأريخًا لِمن كَتبوا ..

كقابِ قوسينِ منها كُنتَ مُقتَربًا ..

بُراقُكَ الرمحُ للفردوسِ تقتربُ ..

كي تَنزعَ الهيفَ مِن ينبوعِ كوثرِهَا ..

بلا صَدىً و استدارتْ خلفَكَ الحجُبُ ..

لكنَّ مِعرَاجَ يومِ الطفِّ ليسَ له ..

إلّا المنَايا لِحزِّ النحرِ تَرتَقِبُ ..

على شَفا الرمحِ كنتَ الدينَ و اختُصِرَتْ ..

على تَراتيلِكَ الأزمانُ و الحِقبُ ..

فكنتَ أنتَ ذبيحَ اللهِ لا عوَضًا ..

و لا صفيَّ سواكَ اليومَ يُنتَجَبُ ..

و كُنتَ أنتَ يسوعَ الصبرِ يومَ كبَا ..

على جِراحاتِهِ الإنجيلُ يَنتَحِبُ ..

وَ كنتَ أنتَ خليلَ اللهِ حينَ هَوى ..

منكَ الرضيعُ بسهمِ الغَدرِ يَختَضِبُ ..

آمَنتَ بالموتِ ، ظَمآنًا قَدِمتَ لهُ ..

وَ بينَ جَنبيكَ لاذَ الموتُ يَرتَعِبُ ..

وَ صِحتَ : هيَّا خُذيني يا سيوفُ إذا ..

لَم يستقِمْ دونَ قتلي الدينُ وَ النَسَبُ ..

صِرتَ اختصَارًا وَ إعجازًا و أحجِيَةً ..

وَ حارَ في وَصفِكَ المَعلومُ وَ العَجَبُ ..

يا ثورةً هزّتِ الطاغوتَ مِنْ دِمِهَا..

فَأينَعتْ مِن صدى هيهَاتهَا القببُ ..

سِفرُ الشهَادةِ قَدْ سَمّاكَ سيدَهُ ..

طوبى لكَ السِفرُ وَ التَشريفُ وَ اللقبُ ..