جِد في خطاك - قاسم العابدي

  • 12-09-2020, 19:03
  • شعر
  • 321 مشاهدة

جِدْ في خطاك فإن الدرب يُختصرُ

إن كانَ صدقكَ ماءً أيّها

العُمُرُ

شيّدْ لنسككَ فوقَ العشبِ أضرحةً

منَ الغرامِ فيحلو عندَها

السَّمَرُ

سافرْ الى دهشةِ الألفاظِ ممتلكاً

بوحَ المصابيحِ يهفو عندكَ

الظّفرُ

اغرسْ مجازَكَ في صخرٍ تُكرّسُهُ

يوماً لتُرسَمَ في آفاقِكَ

الصّورُ

نيّاتُ ذاتِكَ بيضاءٌ وناصعةٌ

وأنتَ في جبلِ الأشجانِ

تُختبَرُ

خيّمْ على غيمةٍ ثمَّ اتّخِذْ مطراً

كي تخمدَ النّارَ حينَ الهطلِ

يا مطرُ

علّقْ تميمةَ مَنْ في البُعدِ قدْ سقطُوا

ثمَّ انثُرِ الوقتَ بالصّفصافِ إن حَضروا

فهرستَ نظرةَ غيبٍ منْ ملامحِهِمْ

وأنتَ في مرفأ الآهاتِ

تَستترُ

خبِّئْ ضلوعَكَ في الأنغامِ ذاتَ أسىً

فربّما يصطفِي أضلاعَكَ

الوَتَرُ

في قلبكَ اعشوشبَتْ أوراقُ ملحمةٍ

قد تنطقُ الأحرفَ الاشهى

وتزدهرُ

رؤياكَ أمنيةُ الأطفالِ ما تركَتْ

إلا على بسمةٍ بالمنحِ

تعتذرُ

قد تتبعُ البحرَ لكنْ لستَ تُتعبُهُ

لأنَّ صوتَكَ يغفُو عندهُ

الشّجرُ

يا منْ تحوّلتَ في الأوراقِ ذاكرةً

مُذْ صِرتَ مُبتدأً غنّى لهُ

الخبرُ

اِفتحْ نوافذَ قلبٍ كُنتَ تُغلقُهُ

لعلَّ يأتيكَ مَوّالٌ

فتنتَصِرُ.