صمت السنين - حياة الشمري

  • 4-09-2020, 01:00
  • شعر
  • 254 مشاهدة

سِنُونَ عَلَى زُجَاجِ اللَّيْلِ كَسَّرتها

وَبَقِيَت بِلَا أَعْوَامٍ

أَرْقُدُ وَرُوحَي فِي غَيَاهِبِ الرِّيحِ

أَسْئِلَةٌ

وَعَلَى مرافيء المُغْرَمِين

دلوت دلوي

ليغترفَ البرد نَارًا

مَنْ. مَنْ... هُوَ،؟

وَعَلَى اِسْتِحْيَاء

ٍ لَمْلَمَت زَوْبَعَة رُوحِي

عَساني أَبْلُغ عَيْنَيْكَ

وَأَكْتُبُ عَلَى سَجَّادَةِ اليَقِين

ِ اِبْتِهَالَاتٍ تَتَوَضَّأُ بِضَوْءِ عِشْقِي

هَا أَنَا ذَا.....

أُحَدِّقُ فِي لَوْنِي

فِي وَجْهِي السُّومِرِي

ُّ فِي لُغَتِي الَّتِي تَعْزِفُ لِلرِّيحِ

هَا

أَنَا ذا..

أسكن ُ صخب َ الريحِ

وأعصرُ من خديّ جمرا

لأوقدَ لك الشتاء َ

فيا صمتَ سنيني

اِرْتَمِي بَيْنَ أصابعهِ

وَأَطْلِقِي اِخْتِنَاقَ رأسكِ

َ فرضاب الحُرُوف

ُ بِاِنْتِظَارِهِ

وَأَنَا أَبْحَثُ عَنْكَ فِيهِ