رسائل التيه والمطر - مسار الياسري

  • 4-09-2020, 00:10
  • شعر
  • 495 مشاهدة

لو كنتُ أملِكُ من أمطارِ ضحكاتِكْ

لما تركتُكَ زيتاً لاحتراقاتِكْ

لهفى عليكَ وما نهرٌ يطمئنُني

بأن قلبَك لمْ يغرقْ بدمعاتِكْ

بلى عرفتُك سحرَ الليلِ يا قمراً

فكيف تطفىء رغم النور نجماتِكْ

أنا انتظارُ الصباحاتِ التي بقيتْ

ترتّلُ الشمسَ في موّالِ عتماتِكْ

أنا ملامحُ منسيينَ موطنهم

حزنُ الأغاني وسطرٌ من بداياتِكْ

لقدْ تصدّأَ إحساسي مكابرةً

ومسّهُ الضرُّ مكويّاً بجمراتِكْ

إليكَ حشّدتُ نبضي حينما فتكَتْ

بكَ الهزائمُ و استشْرتْ بنبضاتِكْ

وقد تعوّدَ قلبي الموت عن كثَبٍ

كم مات قبلاً وكان الداءُ سكتاتِكْ

لقد رسمْتُكَ تمشي في قصائدنا

فاعشوشبَ الشعرُ مخضلاًّ بخطواتِكْ

يا فكرة الشمسِ ما مرّتْ على حجرٍ

الاّ تأنّقَ نجماً في سَماواتِكْ

منْ أيّ خارطةٍ للتِيهِ جِئْتَ و هل

غير المنافي دليلٌ لاتجاهاتِكْ

كنّا نغرّدُ والأشجارُ تعرِفُنا

واليوم نعزِفُ أنّاتي وأنّاتِكْ

كنّا الحقيقةَ ما تيهٌ يزعزعُنا

أنّى تركْتُكَ تيهاً في فراغاتِكْ

لقدْ حملْتُ على النسيانِ ذاكرتي ال

ولهى بكلَّ قديمٍ من حكاياتِكْ

وقدْ نُفيتُ وبي شوقٌ يُطاردني

وحاصرتني جموع من جراحاتكْ

(يا الفُ ليلةَ) عمري كنتِ حانيةً

لو لا التأرّقُ في أحضانِ ليلاتِكْ

فلنسأل الدهرَ هل سهوٌ يجمّعُنا

لكي نجمّعَ خيباتي وخيباتِكْ

ونكرمَ النار من جمرات خيبتنا

الكبرى ويُبكيَ لحنُ الاهِ ناياتِكْ

تُطوى رسائلُ عمري كيفما كُتِبتْ

بدمع حزنيَ أو بسمِ انكساراتِكْ

لو كنتُ أملكُ من أمطار ضحكاتِكْ

لما تركتُكَ زيتاً لاحتراقاتِكْ