على هامِشِ التّطبيع / قراءة شاعر - حمّاد خلف الشايع

  • 27-08-2020, 01:17
  • شعر
  • 167 مشاهدة

هي ناقةٌ

وَتَجَرَّأتْ

وَغَدَاً سَيَتْبَعُها القَطيعُ

صَدَرَتْ أوامِرُ رَبَّها

والعَبْدُ مَزْهواً

يُطيْعُ

فالْووا

رُؤوسَ حُروفِكُم

ْالْحِبْر جَفَّفَهُ الصَّقيعُ

والبَرْدُ في نَزَواتِنا

ما صَدَّه الثَّوبُ

الخَليعُ

والأمْنِياتُ

تَقَطَّعَتْ أوْداجُها

وغَفا الوَجيعُ

مُذْ غِيلَت القُدْسُ

الشَّريفةُ

والمَآذنُ لا تُذيعُ

إلا شِعاراتٍ

وآياتٍ

يُرَتِّلُها المُذيعُ

والكُلُّ في فيهِ

الخيانَةُ

أو جَوارِحُهُ تُشِيعُ

يا رَبَّ عُثمانَ الّذي

بِقَميصِهِ

صِرْنا نَبيعُ

أنْزِلْ عَلَيْنا

مِن سَمائِكَ

مارِداً وَبِنا يَضوعُ

لِيُحَرِّرَ اللّيمونَ مِنّا

حينَ يَغْلِبُنا

الهَزيْعُ

وَيُعيدَ لِلزَّيتونِ

تاريخاً

بِهِ سادَ الرَّبيعُ

فَسَنابِكُ الحَشَراتِ

يَشْكو ظُلْمَها

النَّمْلُ الوَديعُ

وَمَوائِدُ الإفْطارِ

يَشْرَبُ

مِن تَصَحُّرِها النَّقيعُ

والغَيْمَةُ البَيْضاءُ

عندَ العَرْشِ

تَهْتِفُ… يا شَفيعُ

وَمَآذِنُ الفُقَراءِ

تَصْرُخُ

باسْمِ رَبِّكَ يا يَسوعُ

كَي يَنْهَضَ

الشَّيْبُ المُخَضَّبُ

حينَ تَسْقيهِ الدّموعُ

حُمّى المَناصِبِ

والمَكاسِبِ

صارَ يَعْشَقُها الجَميعُ

لَمْ يَبْقَ مَنْ يُلقي على

سَمْعِ المُجاهِرِ

ما يُريْعُ

عِشْنا لِنَشْجُبَ بَعْضَنا

ليَظَلَّ يَلْعَنُنا

الرَّضيعُ

نَبْني الجُيوشَ

لِقَيْصَرٍ

وَيُديرُ دَفَّتَنا الوّضيعُ

يا بُؤْسَ كُلُّ رِماحِنا

والخَيْلُ

حافِرُها قَطيعُ

وَشَقاءَ كُلُّ مُهَنَّدٍ

يَلهو بِقَبْضَتِهِ

القَصيعُ

لا قُدْسَ تَسْكُنُ حَيَّنا

والعُرْبُ

سادَهُمُ النَّزيعُ

فَضَعوا القَصائِدَ

في شٍفاهٍ

ليسَ يَقْرَؤُها دَميعُ