اتحاد الأدباء والمعهد الفرنسي يحتفيان بالشاعر القدير د.محمد حسين آل ياسين

  • 8-07-2024, 21:54
  • وكالة الأديب العراقي
  • 156 مشاهدة

إعلام الاتحاد ــ بغداد

أقامت أمانة العلاقات الدولية في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، بالتعاون مع المعهد الثقافي الفرنسي في العاصمة بغداد، اليوم الاثنين ٢٤ حزيران ٢٠٢٤، جلسة للاحتفاء بالشاعر القدير د.محمد حسين آل ياسين.

وأشارت مديرة المعهد الفرنسي السيدة لورنس، إلى أهمية استمرار التعاون الكبير مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، فيما بينت مديرة الجلسة وأمينة العلاقات الدولية في الاتحاد الشاعرة غرام الربيعي أن تجربة آل ياسين تجربة ناضجة منذ العتبات الأولى وهذا ما تكشفه لنا السيرة الطويلة له.

وافتتح آل ياسين حديثه بالقول إن الشعور بكتابة قصيدة عن قصيدة أخرى يختلف لأن الشاعر تتفاوت قصائده في أزمنتها وأماكنها وتستدعيه ظروف أن يقول ما لا يأتي طوعاً، وأنتظر أن تدعوني القصيدة وهذا الأمر لم يتحقق مع كل قصيدة كتبتها، ولكن بوجود الهموم والحزن والهواجس، كنت أختار الليل للكتابة لضمان توحدي مع القصيدة، وغالباً ما تنام القصيدة بين جنباتي وعادة ما أتركها بمسودتها وأعود إليها ناقداً حيث أحذف وأضيف وأغير.

وقال آل ياسين، لو لم أطبع ديواناً حتى اليوم وأنا لدي (٢٤) ديواناً سيكون موقفي من كل شعري هو أن أمزق ربعه واحتفظ بالدفتر بالربع الثاني وأنشر الثالث غير مفتخر به وأفتخر بالرابع وأتبناه وأروّج له، وهذا شعور يداهم كل شاعر عربي، حيث توجد موجات من الصعود والنزول، سيما وأن الشاعر يقاس بأعلى ما لديه، ليقرأ بعدها قصيدة بعنوان "مرق العمر "تفاعل معها الحضور بالتصفيق.

وبين آل ياسين، أن الحداثة إن لم يكن فيها كل نص معبر ومتضمن هنا والآن فليس فيه حداثة، وكل نصوصي تعبر عن ذلك سياسية كانت أم ثقافية واجتماعية ودينية، وعندما نقول حداثه لا نعني الشكل بل الموقف والتجربة، ويمكن تصنيف شعري لمراحل حسب صفات وسمات وخصائص تتصل بكل مرحلة من مراحله، وقد كتبت في شبابي الكثير من قصائد الحب والغزل بدون تجارب واقعية، وقد وصفها النقاد بأنها شعر الثقافة الشعرية، ثم قرأ قصيدة بعنوان "سمعتني أواعد المرأة الأخرى"

وأشار آل ياسين، إلى أن الجوائز إذا كانت باستحقاق فضرورية لأنها تحرك الراكد ثقافياً ، ولكن أن تشيع لدرجة أن تكون لأي أحد فهنا تفقد قيمتها الثقافية، ثم قرأ مجموعة من نصوصه. 

ولفت بالقول، إلى أن لدينا شواعر كبيرات كلميعة ونازك الملائكة، إذ ان العراق بلد خصب وينجب الشعراء عبر التاريخ، وأنا أضع الشعر النسوي العراقي في مقدمة الشعر العربي النسوي.

وشهدت جلسة الاحتفاء مداخلات عديدة من قبل الكاتب ياس الركابي وأعضاء من المجمع العلمي والباحث علي النشمي والناقد أمين الموسوي والناقد ناظم ناصر القريشي والشاعرة سلامة الصالحي والشاعر رعد البصري والشاعرة آمنة عبد العزيز وغيرهم الكثير.

#الأدباء_نبض_الوطن

...................................

لمتابعة نشاطات الاتحاد:

الويب/ الاتحاد:

https://iraqiwritersunion.com/

الفيس بوك/ الاتحاد:

https://www.facebook.com/iraqiwritersunion?mibextid=ZbWKwL

الانستغرام/ الاتحاد:

https://instagram.com/iraqi_writers?igshid=MzNlNGNkZWQ4Mg==

انستغرام متحف الأدباء:

https://instagram.com/writers_museum?igshid=MzNlNGNkZWQ4Mg==

الفيسبوك/ متحف الأدباء:

https://www.facebook.com/profile.php?id=100089542158676&mibextid=ZbWKwL

قناة الأدباء/ يوتيوب:

https://youtube.com/@user-db3ks4fl6m

 

الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق