احتراف / وسام حسين العبيدي

  • 21-08-2021, 20:03
  • شعر
  • 268 مشاهدة

احتراف 

احترفْ صمتكَ

فالصمتُ سلامٌ وأمانْ

حين تعلو لغةُ الكاتمِ للصوتِ

وتخبو لغةُ القلبِ على جور الزمانْ

احترفْ أنْ تتجاهلْ

خطأ الناس على عمدٍ بتقديم الأراذلْ

وتنازلْ..

حين كل اللاهثين

يتبارون قتالاً

أو نوالاً

لحصول الرُتبة الأسنى

وإنْ داسوا على حقِّ الأوائلْ

احترف أنْ تتلوّنْ

مثل حِرباءٍ مع الظرف تكوَّنْ

لِتُماشي الناس، في أفعالهم في كل شيءٍ

اتّقِ الشرَّ من الأقربِ فالأقربِ

هذا.... ما وشاه البعضُ في ذاكرتي حدّ المللْ

وابقَ في خطوك تسعى للوراءْ

لا تحاول أبدًا أنْ تتعجّلْ

لا تقل لي: واثقُ الخطوة يمشي ملكًا

إنَّ في أوطاننا الواثقَ يمشي للفناءْ

انظُر الماضين قبلك

كيف ضاعوا كمسيل الماء يمضي للهباء

لم يكن ذنبٌ لهم غير الصلاحْ

وانتماءٌ للهواء العذبِ

والسيرُ على الحقِّ الصُراحْ

واهتمامٌ لسماعِ الطير تشدو حرّةً

في الروضِ معطارا بألوانِ الأقاحْ

يا له منظرُ حسنٍ يأسرُ الوجدانَ

بالروعةِ في أجمل صورة

لكنِ الغربانُ في عالمنا تأبى الصباحْ

 لم يكن غيرُ دخانِ الموتِ عِطرًا منشميًّا

طبّقَ الأرجاءَ خنقًا للحياةْ

فلذا لا تُسرعِ الخطوَ إلى الموتِ المُعجّلْ

وتعوّدْ أنْ تُجاريهم على إطراقة الرأس خنوعا

وتجرّدْ من رؤاكَ الحالمة

فالحياة استسلمتْ في كفّهم حملاً وديعا

ليس من يسمع أو من يستجيبْ

منْ شعوبٍ نائمة

آمنتْ أنّ قوى التغيير في عالمنا

تدفعها كفٌّ غشومٌ ظالمة