(ولادةٌ من رحم الفوضى) / اسعد حسن الزاملي

  • 21-08-2021, 19:40
  • شعر
  • 274 مشاهدة

وكأنّها فوضى وما هيَ فوضى

الميّــتون تساءلــوا والمــرضى

فالناسُ حيرى لا سبيل يضمّهم

إنْ أقبلوا طولا أمالوا  عرضا

والمستحيلُ  أتى  وأصبحَ  ممكنا

والممكنُ المـــقبول واجـهَ رفضا

والعلم طأطأ رأسَــهُ مستسلما

مِن بعدما ملأ الحقـــائقَ نقضا

والقابعون بقشرةِ الدّين ارتضوا

بيعَ اليـقينِ وقد أباحوا عرضا

أنْ يصحبَوا الحذرَ الشديدَ كظلّهِم

ويُســـابقوا الأجــلَ المقدّر ركْضا

والملحدون تنـــكّروا  لطــقوسهم

فطقوس حج الموت أضحت فرضا

والأثريـــاء اللائـــذون بـــمالِهم

لم يغنِــهم والروحُ تُقبضُ قبضا

والمجرمون الموقدون حروبَــنا

صُعقوا  وكَلَّ سلاحُــهم وانفضّا

أمـــا الذين تشبـــــثوا بيقينهم

علموا بأمــَـرِ الله أنّـــى يُقضى

علموا بأنَّ الـــكونَ رهــنُ ولادةٍ

ولأجلها مَخضَ الخلائقَ مخْضا

فتزوَّدوا بالـــزاد زاد رجـــوعهم

حيث الرضا والشكرُ يحضن بعضا

الصابرون المؤمنون بوعدهِ

لبّوا الندا وسيوردون الحوضا

لاخــوفَ يلبَِسهم ولا حـــزنٌ بهم

ووجوهم بالبـــشرِ تمطرُ فيضا

زرعوا بذورَ كلامِـــهم بفعالهم

فنما بهم حسنُ التصرّفِ روضا

هم بيننا يتــــناغمون وفكـــرَنا

وقلوبنــــا تستلّ منهم نبــــضا

إنّــي عقدتَُ عقائدي بكـمالهم

وعجلتُ  يا ربّـي إليك لترضى