منتدى نازك الملائكة يحتفي بالسرد العراقي بتوقيع أطياف رشيد وأزهار علي

  • 25-07-2022, 15:27
  • وكالة الأديب العراقي
  • 134 مشاهدة


في جلسة تميزت بنعومتها، وجمالها، مع فراشات السرد العراقي الكاتبة المسرحية أطياف رشيد والقاصة والكاتبة أزهار علي، احتفى الأدباء ب(السرد بأقلامهن)، بحضور مميز للأدباء والمثقفين، في واحدة من اماسي بغداد الجميلة، كيف لا ومقدمة الجلسة هي الشاعرة الرقيقة سمرقند الجابري، التي رحبت بمحبة خالصة لكل الحضور، مؤكدة ان منتدى نازك الملائكة يفتح ابوابه لك الجمال والابداع.

بدأت الجلسة بكلمة ترحيبية للشاعرة غرام الربيعي :"شكرا لكم وانتم تحييون هذه الامسية بحضوركم الجميل، جلسة اليوم هي مكملة لمسيرة منتدى نازك الملائكة بمشاركة السيدات الشاعرة سمرقند الجابري، والشاعرة اخلاص الطائي، والاعلامية والشاعرة حذام يوسف طاهر، شكرا لرئيس اتحاد الادباء الشاعر علي الفواز وللأمين العام الشاعر عمر السراي، وشكرا للشاعر منذر عبد الحر أمين الشؤون الثقافية، لمباركتهم مشوار المنتدى القادم، مؤكدة على ان المحبة هي التي تتيح لنا الابداع ..".

والبداية كانت مع دقائق فرح لافتتاح الجلسة الاولى في الدورة الجديدة لاتحاد الادباء، وكلمة للشاعر منذر عبد الحر مباركة لنشاط المنتدى، داعمة ومطمئنة ان القادم من الأيام تبشر بمشوار ابداعي متواصل .

أدارت الجلسة الشاعرة سمرقند بروح محبة شفافة، محتفية بالضيفتين أطياف رشيد والقاصة ازهار علي، معرفة بالسيرة الادبية لهن، وهي سيرة غنية حافلة بالنشاطات الأدبية والثقافية، تاركة الحديث للكاتبة أطياف رشيد للحديث عن تجربتها في الكتابة للمسرح وقصص الأطفال، مؤكدة ان الكاتب يحاول ان يجمع وجهات نظر عديدة، ويطرحها من خلال العمل الابداعي سردا او مسرحا، ليصل الى هدفه في الاشارة الى مواضيع محددة، مؤكدة ان الشخصية في العمل الأدبي هي التي تصنع الحدث، وقرأت مقاطع من قصة للأطفال بعنوان (تغيير في الغابة)، وهي من القصص التي تتضمن اشارات (سياسية).

ثم تحدثت القاصة أزهار علي على تجربتها في كتابة الشعر والقصة القصيرة، ومحاولاتها في دخول عالم التشكيل والرسم تحديدا، فالكاتب من وجهة نظرها يمر بمراحل كثيرة، ومع نضج تجربته يستطيع ان يحدد هدفه من الكتابة سواء القصة او الشعر او كتابة السيناريو، وقد وجدت ضالتها في كتابة القصة والسيناريو، وقد قرأت واحدة من قصصها القصيرة حملت عنوان (السنارة).

تخللت الجلسة عدد من المداخلات بدأت بمشاركة للدكتور وليد شامل ولتعذر حضوره قرأت مقدمة الجلسة كلمته بالنيابة، حول عملها (لعنة شوبان) كما شارك عدد من الحضور بمداخلاتهم القيمة، منهم الدكتور عقيل مهدي الذي تحدث بإعجاب عن عنوان الجلسة وضيفتيها، واقترحت الدكتورة لاهاي عبد الحسين ان يكون هناك عمل مشترك بين الكاتبة المسرحية أطياف رشيد والقاصة وكاتبة السيناريو ازهار علي، اضافة الى مداخلات من الباحث حسين صدام، والدكتورة عالية خليل، والشاعرة اخلاص الطائي، والشاعر منذر عبد الحر كانت له مداخلة ايضا مشيرا الى ان نادي الطفل الذي يشرف عليه الشاعر جليل خزعل، داعيا الأدباء الى دعم نادي الطفل.

 في ختام الجلسة وقبل أن يقدم رئيس اتحاد الأدباء الشاعر علي حسن الفواز شهادات تقديرية للضيفتين الكريمتين، القى كلمة قصيرة بالمناسبة، وهو سعيد بهذه اللحظة المدنية الثقافية في اتحاد الأدباء:" نحن امام وعي ثقافي للمرأة العراقية، فحينما نجد وعيا في هذه المرحلة، وجلية اليوم دليل على وجود امرأة فاعلة في الوسط الثقافي، نحن اليوم أمام فضاء انجازي للأدب العراقي.."، مؤكدا على دعم أي مشروع ثقافي للمرأة العراقية.