وكانت لنا أمٌّ .. / وليد حسين

  • 8-04-2022, 11:12
  • شعر
  • 120 مشاهدة


لأمٍّ  تهزُّ  المهدَ  في  حالكٍ  أفقَا

حكايةُ  قلبٍ  يستفيضُ  لكي  يَرقى

تُزاحم  ربّاً  في  بوارجِ  عرشِهِ

بصوتٍ  تبارى  من  خوارقهِ  الغَرقى

وحيثُ  السما  جادت  عليها  بِمَنسمٍ

إذِ  ادّخرت  قوتاً  لأيّامها  الأشقى

وكان  لها  يومُ  العروجِ  مساحةً

وفرضاً  وآياتٍ  بأنساقها  الأتقى

فمثلُك  .. إنسلّت  من  الروح  مهجةً

لتعلوَ  في  عزمٍ  وقد  آنَسَت  مَلقَى

تبدّدُ  أضغاثَاً  بخافقِ  شاهقٍ 

وصبرٍ  أماطَ  الليلَ  عن  شاردٍ .. حقّا

تجود  علينا  من  مناهلِ  عطفِها

شعوراً  تجلّى  منذ  باسقةٍ  وُثقَى

بدون  حنانِ  الأمِّ  في  الناسِ  ما جرت

مناسكُ  عشقٍ  في  مناخاتها  الأنقى

عزيزاً  علينا  .. أن  تبدّدَ  راحةً

وكم  سهرت  ليلاً  كأنَّ  بها  شَوقا

فمازلتُ  أروي  عن  تفاصيلِ  حلمِها

 حَديثَ  سخيٍّ  يستطيبُ  بها  نُطقا

فما  هي  إلّا  لحظةُ  البذلِ  تنطوي

على  باسطٍ  أثرى  الموائدَ  والبَرقا

وكانت  لنا  أمٌّ   تهدهدُ  سَمعَنا

بهمسٍ  تزيح  الشكَّ ..  تَستمرئُ  الصِدقا

تقوم  بأدنى  القلبِ  تحتضنُ  الردى

وخلفك  أسقامٌ  .. تصيحُ  بهم  رِفقا 

فليت  الذي  أنجاكِ  منذ  قيامةٍ

ترفّقَ  في  جذعٍ  وما  أحدثَ  الطَلقَا

بأيِّ  دعاءٍ  تستحلُّ  مدائني

وأنفاسُ  وجدٍ  يستميل  لها  الشَرقا

تبيتُ  وما نالت  من  العيشِ  فسحةً

بغير  شيوعِ  الزادِ  تستعظمُ  الرِزقا

وكانت  فيوضاتُ  الأمومةِ  أفقها

متى  غادرت  أرضاً  ..؟ فليس  لنا  مَرقى

إليك  أحلَّ  القلبُ  أركانَ  سعيهِ

وطافَ  بحجً   يبتغي  منهما  العِتقا

ولم  يتّخذ  غيرَ  الإله  محجّةً

لفوزٍ  تسامى  ليتني  أدركُ  الفَرقا

فيا أيَّها  الموتورُ  .. في  عَقِّ  رحمةٍ

علاك  من  الخسرانِ  ما  أنهكَ  الحمقى