مراوغة الطين - الحسين بن خليل

  • 19-01-2021, 21:47
  • شعر
  • 130 مشاهدة

صفرت في أذن الطين

رغم اليأس

لم يلب دعوة الصلصال

في فمي

أسرجت يومين من المزن

وجئت ألوّح بالسيل

رغم الخوف نكث الإمضاء

ونعى الكلمة

لمن أرسل عتبي؟

إن كان أصل هذه النطفة طينا كاذبا

من يعرف

أن هذا المسمار لا يقهر الطين

ولاقطة الصوت

لا تذّكر المرء بالوعود

والغربال لا يحجب عرق الوجوه

من يعرف عن صفيري شيئا

والطين الأبكم

لم يعترف بعد

كل الخطوات لرتق شقوق الطين

سرقها الطريق

نكاية بعصافير الحلم المرتدة على أصابعها

أشتاق لبياض من ما قبل قابيل وهابيل

أو قبل الخطيئة

الي اقترفها الطين أول مرة

أنى لآدم أن يغني حول شجرة

ونحن لا نجني الرقص

منذ هبوطه الاضطراري

والكذبة تدور حول برج الطين

البئر متهمة

الطريق بلا زوايا حادة

الايادي مغلولة

الأقلام

والصحف

وليل العاشقات

وخاصرتي

والكذبة ما تزال متأرجحة

يلوك بها ابن آدم