هوامش - حمزة فيصل المردان

  • 11-01-2021, 00:34
  • شعر
  • 155 مشاهدة

( هامش /1) : -
أَبْدَأ . . .
ليس لبياضه
الذي قشرته لهفتي
وﻻ لصرخة مفادها إستدراجك
إلى السرير . .
وكسر جدار إرتباكك
وليس لسواد الطريق
 وهو يغص باﻻف الصور
                 المقلوبة . .
ينهض كل شيئ
في داخلي . .
ويفسح لك مجاﻻ للحديث .

(هامش/ 2) : -
أَبَدَاً . . .
ليس هكذا...
بحيث يجره عنوة
 الى سرير مزجج
بما لم نقله . .
كي يبدد الانكسار
        إي سطوة . .
 وﻻ لسواده
الذي كرر ارتباك الانفاس
بين شهقة . .
حروفها حنين
لها ود وارتكاز
ينحني كل شيئ
دفعة واحدة
فيتبدد فشل خطوة مؤجلة ...

(هامش /3)...
لذاكرةِ الماءِ…
تغني النوارس..
فيصفقُ النهرُ فرحا...

(هامش / 4 )...
ربتَ على كتف الريح
لمّا استقالت المعاني...
شاعر تعرّى من طينه
وسط اجواء مضببة
بما لم يكشف عنه ..

( هامش / 5 )...
حزم النسيان...
        تباع بأسعار تنافسية
             على سابلة. ..
             طوقتهم. ...
كف اللحظة التي ملت انحسارها