فتاة لها في القلب - وليد حسين

  • 30-12-2020, 20:55
  • شعر
  • 121 مشاهدة

عليلٌ .. وقلبي للغرام يطارحُهْ

عشيّةَ وجدٍ مالَ عنهُ مُنافِحُهْ

وتاخذني الأيّامُ من دونِ هالةٍ

بعيداً وحيثُ الشوقُ للعقلِ كابحُهْ

وقلبي كما في سورة الناسِ آيةٌ

تخطّفهُ الوسواسُ بانت سوارِحُه

يهيم وما أخفى لواعجَ لهفةٍ

بأقصى اشتدادِ البوح خابتْ رواجحُه

يهيّجُ ثكلا ..

كم أضرّ  مدامعاً

بها من عظيمِ البؤسِ جلّت فوادحُه

ليعصرَ أنواعَ الهمومِ ويختلي

إلى دمعةٍ ولهى ..

بكِبرٍ تناطحُه

وتَحمِلهُ الحَسْراتُ حتى تبرّمتْ

بقيّةُ نفسٍ من بعيدٍ تمازِحُه

وكان بلا مأوى يخيّم حولهُ

من القلقِ المعقودِ والوجدُ فاضحُه

فيالك من أنثى إذا طافَ ودُّها

على آلِ شلّالٍ تفرّت جوارحُه

فتاةٌ لها في القلبِ ألفُ محطةٍ

وأسفارُها في المردياتِ سوابحُه

لقد غامرتْ فيكم ..

أباحَ لها الهوى

سبيلا وجمرُ الوقتِ هامتْ جوانحُه

تمدُّ بريقاً ..

قد تكشّفَ عن منىً

كأنّ بهِ عزماً تجلّت ملامحُه

تَميدُ .. وما زالت تفيضُ براءةً

بأدنى جنوح الوجدِ يفترُّ جامحُه

تعرّتُ وما أخفتْ عوارضَ غربةٍ

تخللها الحرمانُ والحبُّ لافحُه

يطول بنا الترحالُ لو قلّ سعيُها

على مضضٍ للودِّ سارتْ سوانِحُه

 ذلولاً أبانَ القلبُ عمّا يحيطهُ

وللحبِّ جمرٌ تصطليهِ جوانحُهْ

أماطَ خبايا الروحِ عن كلِّ مَرّةٍ

وأقسمَ في يأسٍ وتلك مدائحُهْ

تلا آيةً لمّا أحسَّ .. بلوثةٍ

وكان كثيرَ الشكِّ هاجتْ روائحُهْ

يبيتُ بجمرٍ في احتطابِ أصابعٍ

يمسّد وجهَ الليلِ

والصبحُ ماسِحُه

إلى ظمئٍ للشعرِ تعلوهُ سحنةٌ

من الألمِ الممهورِ جاشتْ قرائحُهْ

يعلّمنا أنّ التبعثرَ ساحةٌ

وإنّ اختصارَ الوقتِ نيفٌ ونازحُهْ

فكم غادرَ العشّاقُ بالسرّ مزحةً

لكي يوغلوا عُمقاً

 وتلك فضائحُهْ

وكم يرتجي ..عند التشبّثِ بالهوى

فلا تحرمي عطفاً يداريهِ طامحُه

ولا تلبسي ثوبَ العفافِ فمالنا

حجابٌ عن الماضي

فنعمَ مناصحُه