لبابة السر لشوقي كريم حسن - د.نجاح هادي كبة

  • 11-12-2020, 20:57
  • نقد
  • 171 مشاهدة

لبابة السر رواية لشوقي كريم صدرت العام 2020م ,ط1, بغداد, عن دار الشؤون الثقافية تقع الرواية في (464) صفحة من القطع المتوسط وهي من الروايات التاريخية الميتاسردية صاغ الروائي احداثها على لسان الهة وادي الرافدين ولاسيما الالهة البابلية , والرواية منولوجية فيها الروائي هو الراوي العليم الذي يدير الاحداث ويوجه الشخصيات ويصوغ المنولوجات الداخلية والخارجية ( ولوضع تصور نظري للرواية المنولوجية ( رواية الصوت الواحد ) علينا ان نقدم تصورا عن الرواية البوليفونية ( الرواية المتعددة الاصوات ) لان الاخيرة تشكل الضد الصنفي لرواية الصوت الواحد ... في حالة الرواية متعددة الاصوات .... ستكون بازاء مجموعة كبيرة من وجهات النظر والرؤى بسبب عدم اقتصار الروائي على تقديم منظوره الروائي المهيمن ) "الرواية المنولوجية ,د.سليم داود , منشورات الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ط1, 2020م ص:15" والرواية محدودة الزمان والمكان والشخوص والاحداث فالشخوص بعض الهة وادي الرافدين مع صوت الروائي الصريح الذي يتداخل مع الاصوات الاخرى اما المكان فأرض وادي الرافدين في الحقبة البابلية المعروفة اما الاحداث فحوارات تدور على شكل جدلي لتعكس الصراع بين الحكام والمحكومين بين الالهة وبين سكان مدينة بابل ولاسيما بين مردوخ ( الحاكم) وشعبه ( المحكوم) وتجري الحورات بشكل قصصي – سيري فالحكام منهم من حقق التوازن والعدالة لشعبه ومنهم من اشاع بوجهه عن شعبه , والرواية ذات تخييل اليغوري من الاليغوريا (allegorie) وتعني الكلام عن شيء هو كلام عن شيء اخر ( وقد عد فونتايي الاليغوريا من المجازات tropesen plusieurs most  وادرجها ضمن صور التعبير بالتخييل وعرف هنري مورييه هذه الصورة المجازية قائلا : ان الاليغوريا حكاية ذات طابع رمزي او تلميحي وهي باعتبارها سردا تقوم على تسلسل اعمال وتعرض شخصيات .... وتضم الاليغوريا دائما مظهرين مظهرا مباشرا حرفيا ومظهرا ثانيا يتمثل في الدلالة الاخلاقية والنفسية او الدينية ) " شعرية  " "الاليغوريا عن الانترنيت saadiyousif.com  , ولابد من الاشارة الى ان الاليغوريا عرفت بالسرد الشعري قديما وحديثا ففي العصر العباسي نظم ابن الهبارية (414-509هـ ) حكايات كليلة ودمنة لابن المقفع شهرأ وهي حكايات تدور على السنة الحيوانات كما الف لا فونتين الفرنسي (1695-1669م) حكايات على السنة الحيوانات للاطفال ونظم احمد شوقي شعرا حكايات على السنة الحيوانات ايضا وكلها من نوع الاليغوريا . لقد استطاع الروائي بتوظيف اسلوب الاليغوريا وقدرته على الصياغة الاسلوبية وتطويع اللغة لمضمونه واستعمال المنولوجات ووصف المكان والزمان وبكم هائل من الحكم والوصايا الرصينة من امتصاص سأم المتلقي من متابعة طول الرواية بالاضافة الى معرفته بتأريخ وادي الرافدين ولاسيما تأريخ بابل فالتاريخ سرد- كما يرى كثير من النقاد – يقول بول ريكور : ( نحن نرى القصص لان الحياة البشرية تستحق ان تكون مروية وتتخذ هذه الملاحظة كامل قوتها حين تشير الى ضرورة انقاذ تاريخ المهزومين والضائعين , فتاريخ المعاناة بأسره ينادي بطلب الثأثر ويدعو الى السرد ) " السرد التاريخي عند بول ريكور , جنات بلخن , منشورات الاختلاف , ط1 , 2014 م الجزائر , ص:68" ان الروائي استطاع ان يطوع التاريخ في الرواية لمخيلته ولكن كلعبة سردية – ميتاسردية , فالروائي لم يسرد حقائق تاريخية مجردة وان حاول الاقتراب منها بمخيلته وقد قسم روايته على مجموعة رُقم يقترب مضمون الرُقم من قصة قصيرة التي بمجموعها تؤلف متوالية قصصية هي الرواية جاء في الرقيم السابع : ( مالذي تبدأه بنونيد , وكيف تسمح لنفسك ان تبدأ وفي اعماقك يمور الارتباك وتتوسخ الفوضى , كيف تبدأ وقد عودت الرب سن اله حران ونفر وكيش ان لاتمت مادام نبض الرب يسرى بين جوانحك ها انت وحيدا تطارد وحوش الاستذكار , بين جدارن مظلمة ورطوبة ما تعودتها تحتضن مساءات بابل التي رممت عظامك وحيرتك فتى يرى في الحب خلاصا ابديا ....)