عن لميعة عباس عمارة - عبد الهادي الزعر

عبد الهادي الزعر
  • 9-11-2020, 19:23
  • مقالات
  • 330 مشاهدة

قالت الشاعرة لميعة عباس عمارة تخاطب الشاعر محمود درو يش
  ( أزح ياحبيبى ناظرتيك  -- لأمعن فيك  النظر
 فما لون عينيك ؟  هل  للغرو ب تميلان  أم لأخضرار الشجر
 أحبها تتعرى النجوم  بغير سحاب  أريد القمر
 فو الله من أجل عينيك محمود  أصبحت
أعشق قصر البصر  )
  لافض فوك ايتها العاشقة المندائية -
 بعد  خمسين سنة  أكتشفت سر ولع الشاعر بدر شاكر السياب فيك حد
الوله ، غنجك السومرى الاّسر ملك عليه  زمام روحه الولهى   وهى اسيرة  جسدٍ واهنٍ لايقوى على المطاوله ،  وانت فى قمة هرم الانوثة !
  وحين اراد الاقتران
أمتنعت بأدب جم -
كلما اقرأ لك شعرا جامحاً بالوجد والجوى   اتذكر مى زياده  ( فاتنة الادباء ) يوم أحبها  كوكبة من المع  المفكرين العرب مفتتح القرن المنصرم : جبران -- العقاد  و- و-
أمطرتهم بوابل من المشاعر  الفياضة   فشغفوا بها حباً  ؛ أضرمت  شوقهم الكامن فى ثنايا الذات -
أخرجت بعظهم عن سكة العقل والوجاهه  وكأنهم فى زمن ابن الملوح  او ابن ابى ربيعه      - - -   وأنسحبت بهدوء تام -
وقد قيل " ومن الحب ماقتل "
فقد ختمت هذه الساحرة العاشقة حياتها بمصح عقلى
وكأن  لسان حال  من احبها يقول فى سره  :
نحن قوم تذيبنا الاعين النجل ----- ولكنا نذيب الحديدا