لوحة الحرب الجديدة - عارف الساعدي

  • 4-10-2020, 23:56
  • شعر
  • 207 مشاهدة

قبل أربعين عاماً

كنتُ في الصف الأول الابتدائي

المدرسة كان اسمها الطليعة العربية

أيام الحرب العراقية الإيرانية

كنتُ فاشلاً في درس الرسم جداً

لا أرسم إلا دبابات وأسرى مسحولين

وشمساً خائفة

فوق أكواخ الفقراء

هكذا كنتُ

لا اجيد إلا رسم الجنود الهاربين

والطائرات النازفة فوق القرى والبنايات

لم أكن أعرف إننا نستطيع أن نرسم مزارع ونساءً جميلاتٍ

وقبلاً عابرة

كنتُ أتصور أن الحرب هي اللوحة الوحيدة التي تتكرر في كراسة الرسم

لذلك كنتُ فاشلاً في رسم الأنهر

كلما رسمتُ نهراً .... غرقتُ فيه

وكلما غازلتُ قمراً في ليل الفلاحين، انجرحتُ به

وحين كبرت

كنتُ أضحك كثيراً على رسوماتي

حتى أني انتظرتُ أربعين سنةً ليدخل صغيري المدرسة

وهاهو في الصف الأول الابتدائي

في مدرسة اسمها الجهاد

وما بين الطليعة والجهاد

زمنٌ حاشدٌ بالغائبين

ولدي الصغير يُحب الرسم

وكلما أبلغتني أمُّه بأنَّه رسَّامٌ جيد

كنتُ أركض إلى المكتبات القريبة منا

لأهديه الألوان المائية والخشبية

وها أنا أنتظرُ رسوماته كل يوم

عسى أن يرسم امرأةً جميلةً أو نهراً صغيراً

يلعب به بدلاً من حمَّامه البلاستيكي

وكنتُ أظن إن الزمن تغير

وإن الحياة ستمنح الأولاد زمناً أجمل

لكني فوجئت اليوم بلوحةٍ لطفلي الصغير

وقد انتشرت فيها الطائرات والدبابات

فيما هناك قتلى فارَّون من اللوحة

وضعهم طفلي الصغير خارج الإطار

وفي زاوية اللوحة كان هناك ملثمون

يحملون كواتم ملونةً