كلما ازدادت سنواتنا شمساً - صلاح حسن السيلاوي

  • 24-09-2020, 17:21
  • شعر
  • 244 مشاهدة

كلما ازدادت سنواتنا شمساً
نضجتْ أثمارُها ثم جفّتْ وخفّتْ.
وكان للنسمة حق التلاعب بأغصانها،
وكان للغربة وجهها وقلبها
وصمتها ورعدها الخفي ،
وكانت شرفاتها العالية تتهدم
مثل أساطير أغمضتْ عليها جناتُ الطفولةِ أبوابَها .
كلما ازدادت سنواتنا ضوءا ،
تكشّفتْ عوالمُ مضغتْها أفواهُ الأحلامِ،
عوالم عميقةٌ كالنِعَم لكنها ضائعة .

 الأيام وهي تدور حول أنوارها
تذرف أعماراً من الظلال
وتتقشر حتى يتفتتُ لبها .

هكذا هي الغربة
حقيقة الإنكسار أمام الحقائق الساطعة،
حقيقة انكشافك على التراب ،
على وحدتك وهي تتصاعد كالخضرة في شرايين الأشجار ،
على ذاتك وهي تهشُّ على قطعان السراب وتبكي.

هذه هي الغربة
أمكنةٌ واسعةٌ ،لهاثُ طفولاتٍ تتراكض للأهل،
وقد أحكمتْ الحروبُ عليهم ذاكرتَها .

هذه هي الغربة
وحدك تحيا لتتذكر
وحدك تقذف في ظلام الغربة قمر ذاكرتك .