حلمٌ قصيٌّ - أحمد الخيال الجنابي

  • 16-09-2020, 21:37
  • شعر
  • 210 مشاهدة

طريٌّ

وفي الحُلمِ القصيِّ مهاجرُ

مصابٌ

بعدوى النهرِ أنّى يسافرُ

تعتّقهُ الأيّامُ

كأسَ غرابةٍ

لخمرٍ

لذيذِ السرِّ ليس يُعاقَرُ

رأى ما رأى

لم يطرقِ البابَ وجهُهُ

ولكنّها

الريحُ الكلامُ المغامرُ

هو الآنَ

في رحم المسافةِ غيمةٌ

بشوقِ أناجيلِ الصباحِ محاصرُ

مدانٌ

بقلبٍ يوسفيٍّ مغيَّبٍ

تلفَّتَ

حتّى أوجعَ البئرَ ناظرُ

هناك

تجلّى فاستراحَ لقُبلةٍ

تشجَّرَ منها

زيتُهُ والدفاترُ

يدوِّنُ فوقَ الرملِ

تأريخَ صمتهِ

وما الصمتُ

إلا ما تقولُ المحابرُ

كأنّ

مواعيدَ الفناراتِ بيتُهُ

ومنها تشظَّت

في البحارِ بواخرُ

فتىً

تستعيرُ الأرضُ ظلَّ غمامِهِ

وساحلُهُ المخفيُّ

للبرقِ ظاهرُ

يجوسُ بلادَ اللهِ

لم يدرِ قلبُهُ

لأيِّ مغاراتِ الرؤى

سيُصاهرُ

وحيداً

تماهى في السُّرى

غيرَ خائفٍ

ومن خلفهِ

تهذي الصحارى العواقرُ

يضمِّدُ جرحَ الريحِ

مزمارُ قلبِهِ

فمن قصبِ الأحلامِ

تُروى السرائرُ