قلعة الوطن والثقافة والإبداع.. اتحاد أدباء العراق في كلمته لشهر آب 2020

  • 31-08-2020, 23:01
  • وكالة الأديب العراقي
  • 243 مشاهدة

يقف الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، بثقة واعتزاز أمام ستة عقود مضت على تأسيسه، وهو يؤكد سلامة الرؤية التي استشرفها الآباء المؤسسون في بلورة واعية لمشهد إبداعي ومهني عراقي مميز، يسهم فيه المبدعون من أجل أن تبقى الكلمة الحرّة، والتوجّه الوطني السليم سلاحي المواجهة أمام مروّجي تيارات التخلف والجمود في الموقف والانجاز، وواضعي العصي في عجلات النور.
من هنا لنا أن نقول: إنه مثلما رفض المثقف العراقي الوطني والحقيقي والحر مضامين التجربة الفاشية للنظام السابق، سواء باللوذ بالمنافي أو تحمل ويل المعتقلات أو الاستشهاد أو الصمت أو الكتابة بلغة تشفير مقصودة اكتنزت بالرفض، كذلك سيقاوم الأدباء اليوم مشروعات العمالة والمحاصصة والنظرة الضيقة، منطلقين من موقف اتحادهم الذي يعتزّون به، ويَسْمُون بقلعته الوطنية الباسلة التي لم تنجرف، ولم تهادن من أجل تزويق صورة الخراب.
لقد حمل اتحادكم شعار (كلّ يوم خطوة إلى الأمام) من أجل مشهد تنويريّ مهنيّ عراقيّ مميّز، لتحقيق أهدافه على المستويات كلها، ابتداء بالموقف الوطني الذي حمله أمانةً في عنقه، وهو يدين تصفية رموز البلد، وتهديد وقمع الناشطين، فصار الاتحاد حاضنة لأكثر من ثمانين منظمة وتجمّع ورابطة من شمال الوطن إلى جنوبه لاستصدار بيان إدانة وشجب ضد القتل بدم بارد، من دون تحريك ساكن من قبل المسؤولين المتنفذين، وسيستمر مشروع رفض الظلم ويستمر الوقوف مع تظاهرات الشعب والحرص على حماية الأرواح البريئة بقوة وعزم، وليس انتهاءً برفض الاتحاد التطبيع مع إسرائيل والوقوف مع الشعب الفلسطيني.
وامتدت الخطوات للشأن الاجتماعي بمتابعة الزملاء من المرضى، وتفقد أحوالهم وزيارتهم في بيوتهم ومشاركتهم افراحهم واتراحهم والسعي بجدّ وإخلاص لمتابعة حوائجهم.
كما يشكل الجانب الثقافي والإبداعي الحجر الأساس في أنشطة الاتحاد المبرمجة عبر الأماسي التفاعلية والندوات المتخصصة التي قاربت مائة جلسة في شهر آب 2020، فضلاً عن إصدار الصحف والمجلات الدورية وطبع الكتب وتوزيعها.
هذا وقد شكلت جائحة (كورونا) مثابة انطلاق إنسانية عظيمة في تكثيف التحرّك في المتابعة تحقيقاً لشعار (اتحادك في بيتك) فكانت مناشط اتحادنا الكبير -مركزا ومحافظات- علامات عافية وتقدم في إنجاز مهامه، وأكّدت مصداقية توجهاته الكبيرة في التخطيط والتنفيذ.
وفي أدناه مختصر لأبرز المجريات في شهر آب ٢٠٢٠:
*استمرار الجلسات التفاعلية للاتحاد، باتحاداته ومكاتبه وأنديته ومنتدياته، من خلال مشروع (#اتحادك_في_بيتك)
* نعى الاتحاد بحزن مرير الأدباء الراحلين:
- الكاتب والسيناريست عادل كاظم
- القاص موفق هاشم الشديدي
- الكاتب والسارد والمترجم أحمد الباقري
- الأديب والفنان خالد إيما
- الأديب الشاعر عبد الزهرة لازم شباري
- الشاعر سعد الشلاه
- الشاعر والناقد أ.د.عبد الكريم راضي جعفر
- الشاعر أحمد جاسم محمد
- القاص والروائي سلام نوري
* أصدر الاتحاد بياناً في ذكرى الإبادة المجرمة للأيزيديين على يد داعش الإرهابي.
* أصدر الاتحاد بياناً يتضامن مع شعب لبنان وأدبائها بعد مأساة انفجار المرفأ في بيروت.
* صدور العدد ٢٤ من مجلة الأديب العراقي/ صيف ٢٠٢٠
* صدور العدد ٣٣ من مجلة الاتحاد الثقافي / آب ٢٠٢٠
* صدور مجلة ميشا للأطفال - العدد الرابع / اتحاد أدباء ميسان.
* صدور مجلة ميشا للأطفال - العدد الخامس / اتحاد أدباء ميسان.
* أطلق الاتحاد موقعه الرسمي:
http://www.iraqiwritersunion.com
بصورة حداثية أنيقة، ليستوعب كتابات الأدباء ومنجزاتهم ومؤلفاتهم وسيرهم الذاتية والمجلات والصحف في أقسامه التي تمثّل مجلةً دائمة الصدور، فضلاً عن توثيق الأخبار الثقافية ونشرها عن طريق وكالة الأديب العراقي المرتبطة بالموقع.
* أدان الاتحاد التطبيع مع إسرائيل وأصدر بياناً بهذا الخصوص، وشارك في حملة للاستنكار قادها المثقفون للوقوف ضد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الذي يقمع حقوق الشعب الفلسطيني.
* شارك الاتحاد الأدباءَ أحزانهم بفقد أحبّتهم، وواسى آلامهم، وتضامن مع المرضى منهم، معيناً لهم في ظل الجائحة وتأثيراتها الضاغطة.
* تواصل الاتحاد مع مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي، لتفعيل البروتوكول السابق الذي تم التفاهم بشأنه، لدعم الجوانب الأدبية.
* استذكر الاتحاد الأمين العام السابق الشاعر إبراهيم الخياط، بالذكرى الأولى لرحيله.
* شارك الاتحاد مع ثمانين منظمة وطنية بتنظيم حملة لوقف القمع والاغتيالات والتهديد والخطف الذي يطال الناشطين والمتظاهرين، وتم إصدار بيان تُلي في قاعة الجواهري في مقر الاتحاد ببغداد.
* استقبل الاتحاد وزير الثقافة في مقرّه، وتم الاتفاق على عقد مؤتمر للثقافة العراقية، مع ديمومة النشاطات والفعاليات والمهرجانات، ودعم التوجهات الأدبية، والتخطيط للمطبوعات والمنشورات، والاهتمام بثقافة المجتمع ومكوناته، والسعي لضمان حقوق الأدباء.
* زار الاتحاد/ المركز العام، واتحادات أدباء المحافظات مجموعة من الأدباء للاطمئنان على صحتهم، وتفقد أحوالهم، وإيصال الكتب الثقافية لهم، في بغداد ومحافظات الوطن.
* استكمل اتحاد أدباء ذي قار طاقمه من الأندية التابعة له بتكليف أدباء أكفاء لإدارتها (نادي الحضارة السومرية، نادي المسرح، نادي السينما، نادي لاما للأدب النسوي، نادي أدب الشباب، نادي أدب الأطفال).
* أضاف اتحاد أدباء النجف نادياً لأدب الطفل لتفعيل العناية بالشرائح المجتمعية المهمة.
* تعزيز أطر التعاون بين اتحاد أدباء صلاح الدين وجامعة تكريت، لخدمة الأدب والأدباء.
* إرسال وجبات من منشورات الاتحاد إلى اتحادات محافظات الوطن، وتوزيعها على القرّاء من الأدباء والمعنيين بالثقافة.
* تهنئة الشاعر د.عارف الساعدي/ عضو المجلس المركزي للاتحاد لتكليفه المستحق بمهام رئاسة تحرير مجلة الأقلام الأدبية، بما يمثّل تواجد الاتحاد في المفاصل الحيوية للثقافة الرصينة.
* استمرار مشروعات المنشورات والطباعة وإصدار المجلات والكتب، في بغداد والمحافظات، وقد أصدر الاتحاد في شهر آب ٢٠٢٠ الكتب التالية:
١. تأملات في تضاريس المعنى/ قراءات نقدية في الشعر/ ج٣ - اياد خضير. (نقد)
٢. سهواً على مصطبة الظلام - محمد تركي النصار. (شعر)
٣. ريجيس دوبري/ الفيلسوف الإنسان والمفكّر المثقف - د.بشار عليوي. (دراسات)
٤. جدائل شنكال - مهند صلاح. (شعر)
ه. موسيقى الصوت.. موسيقى الصورة/ التناوب الإيقاعي في الشعر العراقي في النصف الثاني من القرن العشرين - د.رعد البصري. (دراسات)
٦. وحيدان أنا وظلّي - نبيل نعمة. (شعر)
٧. لا أشتهي همس السؤال - وليد حسين. (شعر)
٨. أحتمي بحرائقي - مالك مسلماوي. (شعر)
٩. الطمي والرماد/ دراسة في شعر نصير فليح - ياسين النصير. (نقد)
١٠. زاهر وطريف - إخلاص الطائي. (قصص للأطفال)
١١. كتاب فقه النشوة - د.عمار المسعودي. (شعر)
١٢. سلطة القراءة/ دراسات في ظواهر الرواية العراقية المعاصرة. (نقد)
١٣. أرتّق أضوائي بغيوم نادرة - فهمي الصالح. (شعر)
١٤. حديقة السرد/ قاصّون عراقيون معاصرون - إبراهيم سبتي. (أنطلوجيا)
١٥. الرواية المونولوجية في الخطاب الروائي العربي الحديث - د.سليم داود الغزيّل. (دراسات)
١٦. لم تنكر خطيئتها - د.إسراء العكراوي. (شعر)
١٧. مائلات من ثقل دمعة - ابتهال بليبل. (شعر)
١٨. ما بعد الحداثة في النقد العربي الحديث/ نقد النص الشعري - د.أحمد عزاوي. (دراسات)
١٩. من صهوة قلب - منور ملا حسون. (شعر ودراسات باللغة التركمانية)
٢٠. لا شيء سوى الطريق - د.ميثم الحربي. (شعر)
٢١. فتاح فال - عباس الحداد. (رواية)
٢٢. مرد روحي - د.عباس اليوسفي. (شعر)
٢٣. حكايا الليالي الحلوة - حسين الجاف. (حكايات)
٢٤. على مرمى وطن - كتّاب عراقيون أيزيديون. (نصوص شعرية وقصصية)
٢٥. نقد الأدب الوجودي/ كولن ولسن نموذجاً - د.حسين عبد علي اليوسفي. (دراسة)
٢٦. تأبط شعراً - ياسر العطية. (شعر)
٢٧. نزيف الجبل - نواف خلف السنجاري. (قصص)
٢٨. مسرحياتي/ ثلاثة نصوص حديثة - د.راجي عبد الله. (مسرح)
٢٩. قراءات - نجم الجابري. (نقد) - اتحاد أدباء المثنى.
٣٠. عثوق العمر - تحسين عباس. (شعر) - اتحاد أدباء المثنى.
٣١. الأعمال الشعرية حتى عام ٢٠١٧ - عيّال الظالمي. (شعر) - اتحاد أدباء المثنى.
٣٢. ما توقعته الشموس - خالد جمال. (شعر) - اتحاد أدباء المثنى.
٣٣. ملك لا ملكان - فائدة حنون. (قصص أطفال) – اتحاد أدباء ميسان
٣٤. رسموني على الجدار مبتسماً - قيس خضير الخالدي. (شعر) – اتحاد أدباء ميسان
٣٥. فراغ النافذة، ط٢ - إيمان قاسم اللامي. (قصص قصيرة) – اتحاد أدباء ميسان
٣٦. غرقى بصمت، ط٢ - علي حبيب الشابي. (شعر) – اتحاد أدباء ميسان
٣٧. صلاة الحضور - مالك صالح الموسوي. (شعر) – اتحاد أدباء ميسان
٣٨. تمتمات النبتة الخرساء - علي سلمان الموسوي. (شعر) – اتحاد أدباء ميسان
٣٩. العودة من الموت - عباس فاضل حميد. (رواية) – اتحاد أدباء ميسان
..................
شكراً لكم، وللدعم الذي تبذلونه من أجل خدمة الوطن، الثقافة، وإلى تواصلٍ في الجهود التي ستظل متواضعةً أمام القامة الشاهقة للأدب العراقي الأصيل.

اتحاد أدباء العراق
٣١ آب ٢٠٢٠