رسائل القمر الظامئ - معن غالب سبّاح

  • 30-08-2020, 22:27
  • شعر
  • 188 مشاهدة

رُسلي الى ماءِ الفراتِ الأذرعُ

كفّاً فكفّاً خلتُها تتقطّــــــــــــعُ

عطشٌ وقيضٌ واسودادُ ضمائرٍ

والموتُ في ساحاتِها يتقنــّــــعُ

شاختْ من الظمأ المريرِ أصابعي

وأمامَها وقفَ الإمامُ يودّعُ

لَمعتْ على وجهِ الفراتِ منيّتي

فأتيتُها عُشقاً وسيفي يَلمعُ

أَوَتشتكي تلكَ النفوسُ من الظما

وبكربلاءَ أسودُ حقٍّ تُصـــرعُ

(إني أنا العباسُ أغدو بالسقا)

وأجودُ إن بَخُلَ الأنامُ , وماوعـوا

في ثورةٍ كان الوفاءُ يخوضُها

لألاؤها المعنى فطابَ المنبـعُ

أنا كافلُ الأيتامِ كفّي رايةٌ

وبقربتي ماءُ الفراتِ يُجمّـعُ

أسقي ذئابَ الأرضِ مـرَّ عزيمتي

وبجُرفِ مشرعتي الحتوفُ تُشرَّعُ

أنا , والرضيعُ نشيدُ كبرٍ قد عـلا

بفمِ الحسين , وصوتُ فجرٍ يُرفَعُ

بوحي أذانُ الوردِ ساعةَ وجدهِ

قلبي قيامُ الحُبِّ حينَ يشعشعُ

شُدَّتْ الى الحوراءِ روحُ مُكفَّلٍ

فمشتْ لها كفّايَ , وهي تُقطـّـــعُ

شوقاً الى صبحِ الشهادةِ يرتقي

نحري , ومجدي والفَخارُ يُلفَّــــعُ

صلّى بمحرابي اليمامُ فأورقتْ

روحُ الهديلِ منائراً تتربـــــــعُ

عرشي حسينُ الله يمنحني الندى

صبٌّ , ومن فيضِ الهوى يتلوّعُ

ملكٌ , وماءُ العزِّ يعرشُ في فَمي

فأعافهُ , وأنا الظميُّ الموجـــــعُ

وكواذبُ الأوهامِ ما مرَّتْ على

مَـن كانَ يرفُدُهُ الحسينُ الأرفعُ

وشواخبُ الدمعِ الهطيلِ روافدٌ

تهبُ الفراتَ زُلالَهُ إذ تنبعُ

هي فطرةٌ ختمَ الأميرُ خصالَها

عند الفطامِ فصرتُ لا أتمـنَّـعُ

لكفيلِ أهلِ البيتِ نسلُ أرومةٍ

ما دُنِّستْ فأريجُها يتضـــــوَّعُ

في آيةِ التطهيرِ ساحةُ ملعبي

عفَّ الرداءِ بذمتي أتدرّعُ

سيفي نهارُ الحبِّ يلمعُ بالضحى

قمراً كوجهِ الصدقِ لا يتقنَّـعُ

لما رأيتُ النائباتِ تصيحُ بي

قمْ أيُّها المأمولُ أهلكَ رُوِّعوا

أشبعتُ صدري من هواءِ كرامةٍ

وشهرتُ كفَّـاً للنوائبِ تـــدفعُ

ناديتُ يا هذا الفرات أتستحي

وتذوبُ من عرق الحياءِ وتُصرَعُ

يا هاطلَ الماء الغزير أما ترى

عطشَ الأيامى والفؤادُ مُوزَّعُ

مفجوعةً أمهرتها ساحَ الوغى

كفّـايَ من عطش اللوا تتفجعُ

فنزعتُها من ساعديَّ كما رأى

من قبلُ حيدرةُ البطينُ الأنزعُ

*    *    *