جذوةٌ بايعها النصر - حسين خليل

  • 30-08-2020, 17:17
  • شعر
  • 162 مشاهدة


وأنتَ تسبِلُ دلاءكَ

بينَ أغشيةِ المكفوفين

ترتدُ إليكَ

السهامُ ناكرةً للرضاعِ

وأنتَ تُوقدُ بينَ فكّي يزيد الأضَاحِي

تُبايعكُ الجذوةُ

والنصرُ أن يُسبِّح بنهرِكَ العطشى

أن يُرتلكَ البغي برعبٌ

أن ترتدَ أرياق الظالمين وأنتَ بينَ حِرابهم ذِكرى

ما قطعةُ عزفكَ أحجية

وألسنُ الحالمينَ بالشهيقِ المُبيض

تُناجيكَ في ليلةِ عُرسهم الأولى

تضعُ قائمةَ رفضكَ

أمامَ توابيتِ الولاءات منقوصةِ الكرامةِ

شامخةً

أيَّا أيها الخيطُ المَعقود على أجفانِ الفكرةِ

لئلا تغمضَ

ليستْ ناضجةً وهي تأبن جُرحك

وأنتَ تعلو

ثُم تدين

على مرِّ الدهرِ سمفونياتِ السلخِ الأموي

والنتفِ المحموم لوجوه الرغيفِ

الذي تُمارسهُ السلطةُ

أيّا أيها الحزنُ المعكوسةُ ثوابتهُ

تتسللُ من نوافذِ ذكركِ إلى حسراتِ المُتيمين بِكَ

وتحثُ خطاها

أن ثوري

فهذا البئرُ مظلمٌ

إن لم يفرَّ الريقُ إلى السطح

أيُّ دلائِك

تغورُ إلى عـُمقِ الأجنةِ تُسمِعُهَا صداكَ

ثُمَ ترتديكَ

كرامةً وإن شَمخُ السوطُ

وإن استعرتْ القُضبان

ونادتْ ملائكةُ الكهنةِ بالرعيةِ اسكتوا

يا حسين

كلُّ المقاييسِ تركعُ مُذ أبيتَ

يا حسين

وأنتَ تسندُ راحتيكَ

للموتِ

يغترفُكَ الخلودُ

وتُطفئ حريقَ خيامكَ

أهازيجُ الثائرينَ