عُد بي إلى الصفر - رافد القريشي

  • 27-08-2020, 02:08
  • شعر
  • 221 مشاهدة

عُدْ بي إلى الصفرِ

طفلاً تارةً أخرى

حتى أبلغَ عمري أن لي عمرا

قضى مع القهرِ أعواماً

وكان يرى

ظلَّ السعادةِ طيفاً يرتدي قهرا

عُدْ بي إلى الحُلمِ وحدي

كي أخاطبني

فرداً

وأكتبُ صبراً

أنجبَ الصبرا

وأبتديه بضلعٍ قد حناه مدىً

من الضياع وَ وهمٌ يحملُ السِفرا

دمي النهاياتُ

أدري

حين باغتني

مع التجاعيدِ جلدٌ باتَ مُصفَرَّا

وذي الحكاياتُ

حبلى

حين تسردني

وذا الوجيبُ يراني ناحلاً ذَرَا

أرى الكؤوسَ ندامى

ارهقت خجلي

ونزوة الخمرِ حولي

عَتَقَتْ خمرا

لي ألفُ آواه

والناقوسُ في جسدي

يُرنحُ الجرحَ

حتى يُدركَ المَسرى

تراهُ دَقَّ بِلوعاتي وَ ارسلها

إلى السماء فلا تلقى سوى الذكرى

يا أيها الدهرُ

عُدْ بالعمرِ دونَ صدىً

وبلغْ الروحَ صوتاً

بالحشا أدرى

وَقل لموسمِ نزفي

أن حاصدهُ

من الخطاةِ

وأضحى دأبهُ وِزرا

عُد بي إلى الصفرِ

حتى ينتهي جسدا

قد عانق الهَمَّ عمراً

وانتهى صفرا