حدود الوهم - حازم الشمري

  • 27-08-2020, 01:55
  • شعر
  • 192 مشاهدة

مازلتَ تكتبُ بالأسى وتُفهرِسُ

ولِ لَمِّ شَملِ القهرِ فيكَ تُؤسِّسُ

تَتصدَّرُ النكباتِ حزناً بالغاً

وتقودُ وفدَ المُنهكينَ وترأسُ

تَستلُّ من وقعِ الخضوعِ مصائباً

وتبثُّ أنفاسَ الأنينِ وتحبسُ

وَتُزخرفُ الأنباءَ باللا مُرتجى

لتضيعَ أيَّامٌ وَتشقى أنفُسُ

دَعواتُ فجركَ غادرت مهزوزةً

وعلى ضفافِ الوَحلِ صَبرُكَ يجلسُ

وفصولُ نوحِكَ لم تزل عَبثيةً

يمضي بها صوبَ المهالكِ أخرسُ

وَدَّعتَ من ليلِ الرَّبيعِ نسائماً

وصباحُكَ المأزومُ لا يتنفَّسُ

الجهلُ أسقطَ من رؤاكَ مدائناً

وعلى حدودِ الوهمِ جيشُكَ يحرسُ

والعابثونَ بماءِ وجهكَ غدرُهم

ما انفكَ يحفرُ للنَّدى ويوسوسُ

خانوكَ في ليلِ الخديعةِ خفيةً

وعليكَ في وضحِ النهارِ تَجَسَّسوا

وأنا أكابدُ ما حملتَ مرارةً

ومواجعي خلفَ الأذى تتكدَّسُ

أشتقُّ من آلامِ صَدِّكَ منهجاً

وعلى مواقيتِ اضطرابكَ أدرسُ

وأضيعُ في شكوى سَناكَ وأختفي

ليلاً بغفلةِ ماتريدُ يُعسعِسُ