مفارقات مقلوبة المعنى - عبد السادة البصري

  • 23-08-2020, 23:03
  • شعر
  • 316 مشاهدة

ابعث بدمك النقي من جديد

يا آرثر رامبو

لنكون اثنين في بوتقة واحدة

أجدادك العظام الذين ورثوا الكسل

وتوارثوه

وأجدادي اللئام الذين أورثوني تاريخهم

المليء بالحروب !!

القتل ساري المفعول في قاموسهم

لأن الخيمة لا تنتصب إلاّ على عظام الموتى

والدم يفور ولن يهدأ إلاّ

بفوران الدم من جديد !!

***

ابعث بأحلامك العاقلة جدا

يا شارل بودلير

لنكون صنوين في حلمٍ عابثٍ

وتافه !!

أبواقك المليئة بالأناشيد تنثر

زهور شرّها على برج إيفل

أما أنا ..

فأناشيدي الجنائزية التي تمر

ضاحكة أمام نصب الحرية

لتدغدغ مشاعر جواد سليم

تردد لحن إقامة الحفلات الصاخبة

للمقابر الجماعية !!

نواقيسك تعزف كنائسها موسيقى

الجاز

وأبواقي مخرومة أمام الناي ، لأننا

رعاة لا نعرف غير الأغنام والماعز

حبيبات لنا

وانتم حبيباتكم الجميلات جدا جدا

مثل ( جان دوفال ) البيضاء حد القرف

ونحن حبيباتنا لا يصلن إلى الواحد بالمليون

من جمالهن مثل ( ليلى العامرية ) السوداء

حدّ التمادي !!

***

الشبه كبير بيننا يا صاموئيل بيكيت

انك فكاهي النزعة

وإنا سوداوي حد الموت ضحكا

هاهاها .. هاها هو

هاهاها .. هاها هو

هيء ..هيء.. هيء !!

الم اقل لك بأني اضحك حد الموت

يا بيكيت !!

فالدمع يطفر من عيني كلما ضحكت

حد الاختناق

دموعنا مسكونة بالضحك

وابتساماتنا يشوبها البكاء !!

***

وأنت يا آرثر ميلر

يا من تزعّمت الكلام عن نفسك

بصوت الجماعة

أريد أن أبصرك بشيء لم تره أبدا

طائرات..

صواريخ ..

سيارات مفخخة ..

إرهاب ..

ذبح على الهوية

وذبابة تزعج انفك

من يا ترى سيقتل الضجر

والكل يعبث باسم الحرية

التي لم نفهم معناها أبدا !!

***

ولهذا ..

اعتذر عن مشاكساتي السمجة معكم

لان المصابيح انتحرت ،،

بل تعنّست

بسبب انتظارها للتيار الكهربائي

الذي لن يأتي أبداً

ونحن تحت

درجة(0 5 ) مئوي !!