مرثاةُ الوطن القليل - أجود مجبل

  • 20-08-2020, 22:58
  • شعر
  • 355 مشاهدة


تباركتَ يا وطنَ الأرملاتِ

يُحَدِّقُ في غدِهِنَّ الوراءُ

بأرضِ الفُتورِ تَرَعْرَعْنَ

حتى تسلَّقَ أشجارَهُنَّ البكاءُ

رمادُ الأسابيعِ فيهِنَّ

يوجِزُ كلَّ الذي خسِرَتْه النساءُ

سلامٌ لأرضِكَ

كمْ أنبتَتْ طغاةً

وكمْ خانَها غرباءُ

وكمْ أنجبَتْ مدُناً لا تخافُ علينا

وللأفْقِ فيها انطفاءُ

نموتُ بساحاتِها عابقينَ

ومِنْ خلْفِنا للسنينِ عُواءُ

هوانا حقولٌ

وذا موتُنا لعُرْيِ البلادِ القديمِ رداءُ

                               

                                  ********

تباركْتَ يا مَشجباً لليتامى

يُدحْرجُهم صيفُهم

والشتاءُ

أتَوا مِنْ مَماحي الحروبِ إليكَ

فكُنْ قمحَهم

إنّهم أنبياءُ

تباركَ نفطُكَ

حينَ يصلّي عليه اللصوصُ 

ويعلو الدعاءُ

ومِنْ فوقِهم

قمرٌ آبقٌ تناديه تلك النجومُ الإماءُ

سلامٌ لنخلِكَ

حين تعَرّى عُذوقاً

بكى تحتَها الفقراءُ

يهُزُّونَ جِذْعَ النهارِ انتظاراً

ولا يتساقطُ إلّا المساءُ

فيا وطناً ،

لا طريقَ إليه سِوى ما تَخَيَّلَه الشعراءُ

يَتاماهُ أكثرُ من نخلِه

وكلُّ رصيفٍ به كربلاءُ

ونحنُ فوانيسُه العاثراتُ

كَبِرْنا وأورَقَ فينا الهِجاءُ

ونحنُ القوافلُ إذْ لا تعودُ

ونحنُ الشبابيكُ إذْ لا تُضاءُ

وكُهّانُ وحشتِه الأولُونَ

من الصرَخاتِ البعيدةِ جاؤوا

رَمَوا غيمَ أوراقِهم في الحروبِ

وشاءَ الطغاةُ

وهُمْ لمْ يشاؤوا

لهُمْ مطرٌ مُقفلٌ ووحيدٌ

وهُمْ في هجيرٍ الصحارى

إناءُ

لهَمْ وطنٌ

مُثْخَنٌ بالطيورِ الّتي غادرَتْ

حِين بِيعَ الهواءُ

عُتاةُ الخوارجِ يَعْشَوْشِبونَ بهِ

وتُرفرِفُ فيه الدماءُ

وفي كلِّ صبحٍ يَحُطُّ عليهِ

يَموءُ على وجهِه الخُلفاءُ

لنا تحتَ أختامِهم

وطنٌ قليلٌ تَضَوَّرَ فيه العَراءُ

سلامٌ لنهرَيهِ مِنْ ظامئٍ

تَوَهَّمَ أنّ القصيدةَ ماءُ

………………

أجود مجبل / أيلول 2006

من ديوان ( محتشد بالوطن القليل )