اتحاد أدباء العراق يباشر باستذكار الجواهري..

  • 6-07-2022, 14:49
  • وكالة الأديب العراقي
  • 82 مشاهدة

يشكر الاتحاد العام للأدباء، والكتّاب في العراق رئاسة وزراء العراق، لتوجيهها بإحياء الذكرى الخامسة العشرين لرحيل شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، باعتماد بيته الشعري:

أنا العراق لساني قلبُه، ودمي

فراتُه، وكياني منه أشطارُ

أعلى المخاطبات الرسمية للمدة ٢٤ - ٢٨ تموز ٢٠٢٢

إذ يدلُْ هذا الأمر على قوّة تأثير الشعر، وأهمية الرموز الأدبية التي صنعت تاريخ الوطن، ومثّلت تاريخه بقصائدها وموقفها.

ولأن الجواهري مؤسس اتحاد الأدباء العراقيين، مع نخبة خيّرة من الأديبات والأدباء، وهو الأيقونة التي يحملها الاتحاد دائما في ضميره، ويقيم باسمه مهرجانه الأكبر، سيبدأ الاتحاد بوضع البيت الشعري في مخاطباته وكتبه الرسمية وأوامره الداخلية ابتداءً من الآن تكريساً لأهمية الأدب والأدباء، وتراثهم الأصيل.

يذكر أن الاتحاد يستعد منذ مطلع شهر تموز لإقامة احتفال مهيب لذكرى الجواهري، وتم التواصل مع جهات عدّة من المعنيين بالشأن الثقافي، انطلاقاً من مبادرة (مركز الجواهري) لتحقيق ما يليق بالقامة الأدبية، شاعر العرب الأكبر.

هذا وسيحرص الاتحاد في قابل الأيام على إقامة جلسات تمهيدية تضع قصائد الجواهري في صلب اهتمامها.

ويستثمر الاتحاد هذه الفرصة للحثّ نحو تفعيل هذه المبادرة عن طريق:

- تفعيل مشروع النشيد الوطني من أشعار محمد مهدي الجواهري (سلامٌ على هضبات العراق..).

- التواصل مع النحّاتين وعلى رأسهم النحات القدير نداء كاظم لاعتماد تمثاله المتقن للجواهري، ونصبه في ساحة كبيرة من ساحات العاصمة.

- إصدار طابع بريدي يخلّد الذكرى.

- توزيع الأوسمة الرمزية من معلّقات على الصدر، وطاقيّة الجواهري والأوشحة على المواطنين في يوم الذكرى.

- دعم إقامة نسخة عربية وعالمية من مهرجان الجواهري في دورته الخامسة عشرة.

- بث المقاطع الصوتية والمصوّرة للشاعر في قنوات التلفاز والمحطات الإذاعية.

- تعميم هاشتاك موحّد للذكرى.

- تعميم ملصق يعمم ورقياً وإعلاناً في اللوحات الضوئية.

إلى غير ذلك من الأمور التي تسهم في تكريس هذا الفعل الحضاري..

دام الوطن عامراً برموزه الثقافية القديرة.

#الجواهري_نبض_الوطن