والأرض منفى - بلال الجميلي

  • 21-02-2021, 12:24
  • شعر
  • 191 مشاهدة

جسدٌ أنا عريانُ رغمَ ردائي
هدَّتْ قِواهُ مواسمُ الفقراءِ

أمشي على خطِ الزَّمانِ مُسيَّرا
 وكأنَّ ظلِي سارَ خلفَ قضائي

وقتي توقَّفَ يومَ زلزلةِ الردى
ألقى عَزاه وقد أخذتُ عَزائي

ناديتُ: ثُمَّ؟ أجابَ حَسبكُ دمعةٌ
 ثُمَّ امتهنتُ تصبري وبكائي

مَن لي ومَن للساكنات بمقلتي
 ومَسائِنا والغصَّةِ الرَّمضاءِ

غرقتْ بطوفانِ العبادِ سفينتي
تلكَ التي ركبتْ صعيدَ  الماءِ

والأرضُ منفى قيدتني نورسا
قنصتْ جَناحي وازدرتْ أجوائي

وبَقيتُ أُحصي للحياةِ دقائقا
وأقرُّ أيَّ ذريعةٍ لبقائي

يا عَالِمًا بالحالِ كفِّي منبرٌ
 مَرفوعةٌ مَشفوعةٌ بدعائي

إغتال سَيفُ الحُزنِ عُمْرا داخلي
وغَدَوتُ مُغترِبا عن الأحياءِ

فَصلٌ على الأيام قد عِشتُ الصِّبا
 أُنهي شتاءً أَبتدي بشتاءِ

ذرني وصَمتي فالرضوخُ تضرُّعٌ
ولقد نَزفتُ تَضرعًا بشقائي

أحتاجُ تاريخا لأكتُبَ قِصَّتي
 أو أكتفي بالصَّفحةِ البيضاءِ

بلال الجميلي/ بغداد2021