راوية لبابة السر المغلق لشوقي كريم حسن - باسم عبد الحميد حمودي

  • 8-02-2021, 23:36
  • نقد
  • 155 مشاهدة

لاتشبه هذه الرواية عملا آخر ,لا لشوقي كريم ولا سواه, واحسب ان هذا وحده سر نجاحها رغم التفاصيل الكثيرة وانشغالات التهجدات  وتفاصيل التوق الى عوالم لايدرك كنهها البايليون ولا اهل لكش او سواهم .

أنها بحث عن الحرية ومن اجلها,يعيش أبطالها في أرض بابل,أذهي (حقائق )متخيلة وقعت بعدد عام556 قبل الميلاد,وشهود الوقائع متوارون وقد جاسوا زمن التهجد والتيه بالاحلام المؤجلة .

شوقي كريم يقول في المقدمة التي اسماها (توضيح القصد)أن ما دون من باب الكشف عما هو مؤهل للاعلان فهي محض تخيلات لرجل حاصرته آثام الحب ,فانتحر بجنون!

يقينا ان شوقي الذي كتب روايته هذه لم ينتحر بل دون بكثافة غير متعجلة كل رقيم صنعه كجزء من البناء السردي للرواية في ارض بابل.

لم يعد مردوخ يعنيه شيئا وهو ينثر لغته عبرفصول االرواية المتصلة التي تقودك الى احلام الغوايات الجسدية وترتقي بك الى احلام الكلمات التي  يضيع فيها المنطق الظاهري ليصنع منطقا روائيا اخر ,مصفوفة كلماته الى لا لغة واضحة القصد لكنها لغة دقيقة المرامي ولنقرأ معا هذا المقطع:

((لامجال أن تفكر ,لامجال لان ترى غير وجودك الضائع بين كل هذه الوجودات المباحة لسياط السجانين وتبصر الذوات وهي تتخرب رويدا رويدا ,نافضة ود  انسانيتها بين  أسنة المواجع   وتراب الأستذكار) ص65

(لبابة السر) رواية تتكشف اسرارها  تدريجيا ,سرأ بعد آخر,عندما يصبر القارئ على كل نشيجها الدامي غير المفائل الذي يدور مجمل حواراته ومنولوغاته الداخلية المستمرة وسط بابل- المدينة – الحضارة,المدينة التي تصارعت فيها الآلهة من اجل البشر,وبالضد منهم.

أحد أبرز شخوص (لبابة الس) الملك نبو نيد الذي يدور هنا في مطلق الحرف وانثيالات التكرار اللغوي فيغدو قزما وسط التفاصيل...لا دلالة تاريخية فاعلة له  وهو الذي  اقيل تاريخيا من ارض ملوكيته,بابل,ليتسلم الحكم فيها الغرباء,والشخص الثاني الفعل تماما هو الانسان  البابلي  الاصيل المدعو (شوقيا ) وهو يتعملق في نقاش حر مع الالهة مدافعا عن (بابل ) التي كانت وفي حواراته ككاتب للرقم الطينية بأعباره رقاما يدون تاريخ بابل.

وكان ممن حاورهم شوقيا  السيد (تودعس) الذي يعيش تساؤات التاريخ وانتظار الوقائع  محورا صاحبه غير غابئ بنتائج الحوار الذي لايفضي الا الى سواه من اسئلة وحوارات عاشها (شوقيا) الموجوع ببابل الاسطورة وبابل الالهة المتصادمة والمتعايشة وسط انها رالدم التي اصنعتها بفعل  الميثولوجيا التي صنعت من مردوخ رب الارباب هنا مثل العم (زيوس ) عند اليونان .

يدخل الاله(سين ) اله الحكمة البابلي مع شوقيا  الرقام البابلي  ومحاوره تودعس في حوار حلمي ممتع,تقطعه سياط فئة غامضة قامت بضرب الواجفين اثر قيام  روح شمش بالطواف حول معابد بابل ,جيث يغادر شمش المدينة زاهيا بالنور وهي تغرق في الظلام(ص81)

تستمر حوارات الشخوص وتطوف الالهة ببابل وتتهجد مع شوقيا  الذي يتوق الى  بناء بابل الخالدة دوما,حيث يقف الحكيم (سين ما غرض ) في حوارية مطولة مع الملك المخلوع(نبونيد) عن بابل الرؤية وبابل الحقيقة.

هنا ينقلنا الروائي الى حوارية أخرى بين الحسناء(مالو نيد) والملك نبوئيد تدور حول نظام  الكون وبابل والاحلام والحب واشراقات العشق وذلك في نهاية الرقيم العاشر 6

وتستمر الحوارات بين الحسناء مالونيد والاله سن  والملك نبونيد وشوقيا الراقم البابلي وسواهم في لجة منفكر يتصارع باحثا عن الحقيقة التي يريدها البشر  وسط استخفاف الالهة بتطلعاته.

ان منولوجات المؤلف الطويلة التي تكسر حدة النقاشات بين شوقيا ونبوئيد ووالدته وسائر الالهة حيثم صائر بابل وسومر,واللغة الشعرية التي يطلقها لكسر صخب الحوارات اعطت رواية لبابة السرنكهة تتوارى فيها الاحداث حينا لصالح غواية شعرية اللغة.

ان لغة الرقيم الحادي عشر 17(من ص444) تبدا بترتيل أول جاء فيه:

ماسر الرغبة في أعلان السر...الخطو منايا – لخطو خطايا – الخطو ضياع العم بين الأغنية والقيثار – العمر نثار الفوضى – فكيف تتم الأسرار والطرقات تملأ حنجرة المارة بسؤال محفوف بعناد-

وتستمر هذا الدفق الشعري حيث تدخل لغة المسرح  من منتصف ص447 عند جملة (لا جواب ) الأولى حيث تنثال الاسئلة بعد هذا,لتبدا  لغة (قالوا وقلت) الحوارية داخل المنظومة اللغوية وصولا الى(صورة الترتيل الثاني) التي تنبني على لغة مسرحية ضاجة تصور المصائر القادمة والأمنيات البابلية التي يعلنهاشوقيا  .

يدخل المؤلف وسط جواب  على سؤال يقول:

-وماذا عن سيد بابلي مضى ؟ ليعيد تشكيل الحكاية –في نهايتها- مستدعيا أحلام سومر وبابل بلغة شعرية موحية نهي الاسئلة بغياب نبوئيد وسائر الصحاب ,لتأتي (صورة الخاتمة) على لسان شوقيا: البابلي المنشأ ,السومري الفكرة والتكوين,أبن نفروكيش ولكش وأوروك  والوركاء وآشور,ويعني بذلك كل العراق ,كل أرض السواد.

العامرة بالرجاء

أن عمل شوقي كريم الروائي هذا يقدم صورة جديدة موجعة تدل على خبرة الروائي وحيوية أدائه المتصل الجامع بين الأداء الروائي الحركي الحواري والشطحات الروحية الشعرية وتوظيف الميثولوجيا لصياغة بنية روائية مبهرة وناجحة تعيد انتاج بابل الحضارة المأمولة.

في النهاية لم يعد السر مغلقا بل حاضرا بيننا ابدا