ورقة بعيون راحل - عيّال الظالمي

  • 17-09-2020, 19:23
  • شعر
  • 224 مشاهدة

* من مجموعة (أوراق الراحلين إلى رفحاء)

أمشي

وممسك بالرداء حنينها

أمّي .. وصوتها

في مجاهل خطوتي

عُدْ بيتك المهيوب

يمسي ظامئاً للضوء

في شتى المقاصل رفقتي

عُد يا بُنيْ.......

النّار تخبو والدِّلالُ* خجولة

من بعد ما عصف الترابْ

الباب يندى مطرقاً

صمتٌ وزخاتُ الغبار له ثيابْ

ما ذنبُ جفني واجماً

حتّى تشقَّ الريحَ تصبحُ عائداً

والنخلُ أحنى سعفه

صوب ارتحالك حالماً بخطى الإيابْ

إنّي كـــ(مرآة الغريبة)* صائحاً

لا وجه لي فيها

وتمطرني السواري في العُبابْ

صلّى بمفرقنا المشيب

أنا الجهول .. أنتِ يقاتلك الغيابْ

يا أمي ...

يا دفأ يحزّم أضلعي

قلبي الشريدْ

تعوي بأُذني كلُّ أصوات الذئابْ

أمي .. إلتفتُّ على الحدود

إذ ضاقت الدنيا ...

وفاض على السما وطنٌ مهابْ

.......................................................

* الدِلال: الأواني التي تصنع به القهوة العربية.

*مرآة الغريبة: مرآة المرأة التي لا تتزوج من قومها تصبح صديقتها الوحيدة.