مَسرى اللُّقى - فراقد السعد

  • 4-09-2020, 00:39
  • شعر
  • 232 مشاهدة

لنور التَقَدُّس سهم يُشيرُ

يُسائل ربّي بِسرٍّ أسير

لِمَ القلبُ يهفو بلحنٍ شجيّ

وحتى اليمام يطوفُ كسير

مدادٌ لمسراكَ يسري اللقى

لِنُسقى من الشهدِ يا بنَ الغدير

حسينٌ يُلَحّنُ صوتَ الصدور

وتخسفُ ظنَّ الظلامِ النكير

يموتُ الضنين بغيظِ سَماكَ

ويعلو سناكَ كنارِ الهجير

حسينٌ ملأتَ الدروبَ قلوب

وما زلتَ نبعا للُبٍّ يَحير

فلستَ كسوفاً حشاكَ الكسوف

وأنت المنارُ لفكرٍ ينير

نداءٌ تسامى بملء الحشا

سماكَ الخيالُ بصوتٍ أثير

حسينٌ أيا مزن الماطرات

 لكلَّ زمان ستحيا بشير