يهجو أيامه بوقاحة ألوانه - نص مشترك

  • 27-08-2020, 02:33
  • شعر
  • 196 مشاهدة

كتب لي ركن الدين يونس

كم عمر قلبك ايها الكهل

ضحكت وذهبت الى الدرج

اخرجت صوري القديمه

صورة صورة اعد ايام قلبي

ومثل شجر في الخريف

نزفت ذكرياتي

اتذكر جارتنا

وطفولتي التي ذبلت قرب

سجن الحله

محنة ابي

حين طارده الظل

ودموع امي وهي تمنحنا صبر العراقيات

اتذكر مشاكساتي انا وركن

في ورشة لتعتيق القصائد

اتذكر الحرب

اتذكر مقهى حسن عجمي

اتذكر دجلة فجرا

حين اراد اغتيالنا الظل

لكننا ركضنا

انا وركن الدين

لنكتب

في (علاوي الحلة) ضحكنا عليه

كم عمر قلبي

لااتذكر

ركن الدين يونس

في آخر صورة لي..

سماء تمتد من بابل إلى غرناطة

من بيت رياض الغريب في الحلة

إلى بيت أبي عبد الله الصغير

في الاندلس

في آخر صورة لي

كنت تلقائيا ومستسلما للضوء

ولهواء عليل

يأتي من اين...

لم اصبغ شعري

منذ ولدت

لم أغير غير قميص العمل

بقميص أخضر

يهجو أيامي بوقاحة ألوانه

في آخر صورة لي

كنت أجلس بجوار شاعر شقيق

عاطفي

ومتطرف

ومعتدل حد الخوف

احيانا

ترافقنا قناديل ملونة

من صنع اللحظة

نتصفح الام شاعر شقيق آخر

ونرصد احلامه

كاس نبيذ قرب الحمراء

في غرناطة

نبيذ اسباني مخلوط ببراعة أنثى

..

تعلم اللغة الإسبانية في ستة أيام

او ستة أسابيع

او حتى...ستة اشهر

...

امرأة تشبه رقصة التانغو

يتنزه صحبتها في حي البايسين

في آخر صورة لي

كنت أضع يدي على خدي وأبكي

أيامي

واحلام أصدقائي الموتى

في آخر صورة لي..

تتزود سيارتي بوقود ايراني ملوث للبيئة

وانا اشرب مبتهجا نخب الأمل

عرقا يونانية محسن

يضعني في مصاف الآلهة

في مدن النشوة.

في آخر صورة لي........

حصلت على جواز سفر

يحفزني على البقاء قرب اينانا

شجرة.