مؤتمر السرد الرابع/دورة القاص جليل القيسي أدباء العراق يرفعون قناديل المعرفة لتحية أدباء العرب والعالم..

  • 9-12-2022, 20:30
  • وكالة الأديب العراقي
  • 351 مشاهدة

 وكالة الأديب العراقي _ حذام يوسف طاهر

بحضور بهي ومميز لأدباء العراق والعرب والعالم، افتتح اليوم الجمعة التاسع من كانون الاول 2022، مؤتمر السرد بدورته الرابعة / دورة القاص جليل القيسي، وبمباركة من الأمين العام لاتحاد الادباء الشاعر عمر السراي، قدم لفعاليات المؤتمر الشاعر مضر الالوسي الذي قال: 

"لم تعد المواسم ذكرى تمر بين فراغات حواراتنا ولا حلما عالقا بخيوط امانينا، لم نكن نرسم في الطين شجر الاغواء، كنا نزرع نخلا كي نملأ السلال بتمر المحبة ونوقظ عين الحقيقة ونوقد في ازقة المعرفة وسراديقها هذه الفوانيس ..".

ورحب الالوسي بالحضور والضيوف، وليترك الترحيب للأمين العام لاتحاد الأدباء الشاعر عمر السراي وكلمة الافتتاح التي قال فيها:" مرحباً بكم وأنتم تصنعون حدثاً سردياً بحضوركم الذي يكتب الرواية الكبرى للأوطان الحيّة، لقد سعى اتحادكم - وعلى مدى أعوام بيض - إلى عقد الفعاليات المثمرة، ويجيء المؤتمر هذا، مؤتمرُ السرد في دورته الرابعة/ دورةِ القاص والكاتب المسرحي جليل القيسي لتتمة السعي المبارك..". 

مؤكدا في كلمته ان الحياة حكاية لا تنتهي :" مشدودة بأقلامكم النبيلة التي ترسم الخلود، وما اختيار المؤسس الرائد جليل القيسي إلا تفعيلٌ لهذه الحكاية، فالقيسي الجامع في روحه وجوه كل المكونات، وفي كتاباته كل الوطن، يمثّل الحداثة والمغايرة، كما يمثّل العراق والعالم عن طريق إبداعه، وعن طريق مدينته المتآخية كركوك، مدينة النار الأزلية، فتحيةً له خالداً بيننا، وتحيةً للمدينة العزيزة وسلام. 

وأضاف :" لقد أقام اتحادكم هذا المؤتمر بجهده الكامل، معتمداً على أصدقائه الخلّص، في مؤسسة (نخيل عراقي) و(وزارة الثقافة) والجهات الساندة المتعاونة، فجاء العزم بأن تكون هذه الدورة عالميةً وعربيةً بحضور الكرام المبجّلين من الدول العامرة، مع حضور أدباء بلادنا الرائعين من المدن الزاهرة، فشكراً لجمال حضورهم، وشكراً للمساندين المؤمنين بطريق الثقافة والأدب..".

ثم كانت هناك كلمة لمؤسسة (نخيل عراقي) للشاعر مجاهد ابو الهيل الذي رحب بالحضور الكريم من العرب والاجانب وادباء العراق، مؤكدا ان مؤسسة نخيل عراقي هي بنت الاتحاد وشريكته وهي ربيبة الاتحاد ونخلته فلا كلام بعد كلمة الاتحاد.

بعدها القى الشاعر منذر عبد الحر كلمة باسم أمانة الشؤون الثقافية، الذي أكد فيها على الجهود التي بذلها اتحاد الادباء، ليتحقق هذا اللقاء الاستثنائي، مشيدا بجهود اللجنة التحضيرية، مستعرضا مسارات المؤتمر من شهادات ودراسات وبحوث.

باسم الجمعية العمانية للثقافة والابداع قدم الاستاذ سعيد الصقلاوي لوحا فنيا لأنموذج سفينة عمانية تسمى (فتح الخير) لاتحاد الادباء، تسلمه رئيس الاتحاد علي الفواز، وبدوره شكر الاستاذ سعيد الصقلاوي متمنيا ان تبقى سفن الثقافة العمانية والعراقية متواصلة لمد جسور الثقافة، كما قدم الصقلاوي لوح لمؤسسة نخيل استلمه الشاعر مجاهد ابو الهيل. 

وكان للموسيقى حضور مميز من خلال عزف على الة الساكسفون للفنان احمد عبد الرحيم.

لتبدأ الشهادات للأدباء حول تجاربهم الادبية والسردية قدمت لها القاصة والورائية رغد السهيل مشيرة الى ان الروائي يقدم خلاصة فكره في منجزه وكانت البداية مع الروائي حنون مجيد الذي تنقل بين العمارة والكوت وبغداد وهذا الذي اثر في منجزه السردي ليكون غنيا .

ثم الكاتب والروائي الياباني توسومو اوكادا، والروائي طه الشبيب، والقاصد والروائي علي لفتة سعيد، ليقدم الاستاذ علي حسن الفواز والناقد فاضل ثامر للمشاركين شهادات تقديرية مع مجسمات لتراثيات عراقية وبغدادية.

تواصلت فعاليات اليوم الاول للمؤتمر بالجلسة البحثية ( جليل القيسي وسرديات المدينة، ترأس الجلسة الدكتور سمير خليل .

لتستمر الشهادات المشاركة من القاص فرج ياسين الروائي حسن العاني القاصة والروائية عالية طالب القاص والروائي ضياء الجبيلي، مع الجلسة البحثية المسائية والطاولة المفتوحة ( المرويات الشفاهية في السرد المعاصر) برئاسة الروائي خضير فليح الزيدي.

#الأدباءنبضالوطن

#مؤتمرالسردالرابع