نذوري والطريق - وئام كريم الموسوي

  • 18-09-2020, 21:43
  • شعر
  • 236 مشاهدة

لم يبق درب إلا وسرت فيه

بحثاً عن وجهك

وتركت نذوري خلفي

وأنا استحلف الطرقات

بأن تجلبك لي

في أي صباح أو ليل تختاره

استحلفها بكل قدسية السنين

وتراب أقدام المتعبين

بوجوه الفقراء

وكيد السارقين

وخوف الهاربين

بكل رأس مثقل

وقلب غابر

بخطوات الأمهات

العاجزة

وسطوة أقدام

المغادرين

عقفت حروفي تحت

أتربة الخطى

وزقزقة العصافير البائسة

حين يرخي الليل ظلمته

ويجر الفجر نفسه طوعاً

ليستقبل الشمس بكسل مفرط

استحلفها

بكل الأقمار التي غادرت

وهي تكفكف نورها

من على وجه الحدائق المنسية

وتكنس مابقي من أحاديث العشاق

السالفة

استحلفها

فتعتصر ألماً

فتقصر من أجلي

لتوصلني إلى مكان آخر يخلو منك

لتعود

وتستحلف السماء خلفي

لترى وجه أضاعته

منذ سنين

ونلف فقدنا سوياً

لليل جديد.