لها من الغيبِ / وليد حسين

  • 22-10-2022, 13:59
  • شعر
  • 101 مشاهدة

أحتاجُ  دمعةَ  حُزنٍ  في  توهجِها

لكي  أغورَ  بصمتٍ  عند  ضفّتِها

مع  ابتسامٍ  تجلّى  منذُ  مُنبلجٍ

أن  تشرقَ  الشمسُ  في  أعقابِ  طلّتِها

وتستمدُّ  من  الأنوارِ  خيطَ  رؤىً

إن  رِمتَ  هُدبَاً  تمطّى  خلفَ  قبّتِها

أُنثى  تحلُّ  الهوى  لكنَّ  هاجسَها 

يثري  مُحَاذرَ  نفسٍ  في  مَزيَّتِها

لذيذةٌ  تعصرُ  الأعنابَ  حينَ  هوىً

خمراً  وتيناً  بلا  إفشاءِ  رغبتِها

وكم  أراها  بهجرٍ  تحتسي  شَغَفاً

ما بين  كأسٍ  تهادى  جمرُ  نشوتِها

 

قريبةً  من  سنا  الإشراق  إنّ  لها

فراتَ  عذبٍ  تفرّى  وقتَ  سُكرتِها

لها  من  الغيب  في  إنبائهِ  حدثٌ

وقد  تجسّدَ  سحرٌ  في  نبوءَتِها

لم  يصمدِ  القلبُ  ..

لي  إغواءُ  منهكةٍ

فسارعَ  النبضُ  في  تشتيتِ  حدّّتِها 

وما  استدلّت  بوعدٍ  ضجَّ  من  ولهٍ

يوم  التقينا  تراءى  خلف  غربتِها

شقيّةٌ  لم  تَنلْ  من  فرطِ  مجحفةٍ

تلك  الحفاوةَ  قد  عزّت  بمحنتِها

تستنطق  الآهَ  جداً  منذ  حشرجةٍ

تأتي  تباعاً   بلا  استدعاءِ  لحظتِها

إنّي  أراها   بعينٍ   تختلي   حجباً

وأغلقُ  البابَ  عن  يأسٍ  بضحكتها

حتّى  شعرتُ  بقلبي  يستميلُ  لها

سعياً  بشوقٍ   يناغي  همسَ  أنّتِها

ولم  تكن  غيرَ  مرآةٍ   لحافظةٍ

ثوى  بها  البوحُ  سرّاً  منذُ  وحدتِها

وما تغاضت  عن  النجوى 

وإنُ  عَلِقتْ  في  غيهبِ  الصمتِ 

تروي  بعضَ  قصتِها

يمضي  بها  النزفُ  ..

لم  تبتلَّ  من  ظمأٍ

خرّ  ارتعاشاً  بلا  إذكاءِ  جَمرَتِها

وقد  يكون  إلى  أدنى  لواعجِها

حلماً  تمخّضَ  عن  أدراجِ  شهوتِها

ولن  يحولَ  شديدٌ  عَمَّ  وجهتها

فهي  اتّساعُ  المدى  في  عينِ  شرفتِها

وهي  انبلاجٌ  لعزفٍ  فوق  منسرحٍ

كان  النهارُ  سخيّاً  منذُ  وطأتِها

سخيّةٌ  ما  خلت  أفياءَها  مدنٌ

لها  مكانةُ  عزَّ  في  أرومتِها

فهل  تَداري  عَلِيلاً   ..

ينزوي  جزعاً

وكم  تقلقلَ  صبٌّ  عند  بغيتِها

ولم  يَخُنها  وما  أودى  به  عوجٌ

حتّى  استقامَ  على  أفيونِ  سحنتِها

وما  تغاضى  عن  الإقدامِ  سارَ  به

وهجٌ  تخطّى  الهوى  أثرى  بنفحتِها