الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 


 

حميد الزاملي.. طوق الياسمين

 
 

 
: لقد تأخرت الفراشة ، ربما ضاع منها أحد الأطواق .
: مابك آيها الدبور ، لم أرك متشائما من قبل ، قال الياسمين ذلك وتوسط اللوتس والجوري والصبير والشبوي والنرجس ، قبالة النخلة المزدحمة بالأعشاش ، رغم الخطوات المتربصة باللحظة والأقتناص ، وراح يتأمل .
لم تبال الساقية القريبة التي صارت قنطرتها مكانا لآتون العشق والأشجان ، وتمتمت ، إنهما يستحقان العناء ، فهما أجمل عاشقين ،
ياترى أين هما الآن ؟

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

سلام نوري.. شجرة الملائكة

 
 

 
مر طائر الحزن ناعيا...لحظة واحدة فقط, اصبحت الدار مجرد أنقاض, وغادرت تلك الطائرات البغيضة,,, البكاء يعلو ونجلاء حائرة تراقب أختها الصغيرة.. أنها تعاني من جوع قاس...تأملت زجاجة الحليب الفارغة المثقوبة.. ألقمتها لأختها في محاولة منها لأسكاتها.. مازالت الصغيرة تبكي..بحثت في زوايا الدار المحطمة.. وجدت كومة حليب أختلطت بالتراب.. شعرت برغبة في البكاء.. هرست الحليب ببقايا التراب.. القمتها لأختها .. صمتت الصغيرة..

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

خالد شاتي.. حفلة صمت

 
 

 
كل شي ساكن هنا، حتى تلك الشجرة العتيقة التي تقف شامخة وسط البيت وتلك الفروع الممتدة في جذورها التي تشبه الى حد بعيد افاع ملتوية حول بعضها وكأنها تريد ان تفترس ذلك الصمت المطبق الذي يخيم على المكان وتلك الاوراق التي تبدو للوهلة الاولى انها خضراء بعض الشي بسبب تراكم الغبار عليها هذا ما جعلها تشبه خارطة قديمة غارقة في التشعب والقدم بدت صامته جدا مع هبوب ريح الخريف التي تشاكسها وتحاول ان تعبث باغصانها في حفلة الصمت تلك الاانها  بدت اكثر تحفظا واصرارا على ان لاتتجاوب معها حتى تلك الملابس والاثواب المعلقة على ذلك الحبل الذي امتد من طرف البيت الى اقصاه بدت تغازل تلك الرياح لتهبها شي من الحركة والحياة وكانت عندما تتحرك كأن اشباحا غير مرئية تسكنها محاولة مشاركة تلك الجمادات الموجودات في خرق متعمد لذلك الصمت القاتل الذي يسيطر على كل الموجودات هنا وحتى عندما تشتد الرياح

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

ضمد كاظم وسمي.. عين السمكة

 
 

 
نضارة الشباب هربت من ملامحها .. ولم تدع خلفها سوى أوشال كبرياء تدب في عروقها الثكلى .. ربما كان  يخالجها إحساس عميق أن ما تفعله مجرد زيف .. ترى هل أن الوضوح والبوح بالحقيقة سيقنعها .. أنها تخاف على هذا الشي الجميل في حياتها من الضياع ؟ .. العاطفة الراقية الجميلة الشفافة ! .. كل شيء قبض ريح .. حياتها أصبحت كمدينة مسجاة على صناديق الديناميت .. هاهي وحيدة كدمعة يتيمة .. فقد توفي الأب العليل الذي هجرته الأم مبكراً وتوارت في دهاليز الحياة وهمومها كطير يتلاشى في الأفق ، .. نعم لقد أدت ما عليها .. رعت أباها ومكنت لأشقائها حتى كونوا أسرهم ، واليوم تتلمس منهم شيئاً من الجفوة ..

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

صباح محسن جاسم.. يا ليَ من ’توم‘..يا ’جيري‘ !

 
 

 
استصرختني حفيدتي مستنجدة ضاغطة كل براءتها في أن أمسك فأرها الصغير الذي فجأة وجد نفسه عالقا داخل بانيو الحمام عاجزا عن أن يجد له مخلصا ليمارس حريته التي منحتها له الطبيعة دون أن يدرك انه مطلوب للّهو مع الصغيرة – أماني – التي هرعت تلح على جدها أن يمسك لها ضالتها ، فهو خاصتها دون منازع.

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

سلام نوري.. رقصة غجرية

 
 

 
قال العاشق في ليلته الاخيرة قبل ان يغادر مخدعه في ذات الزاوية من خيمة ليلى الغجرية والالام اعتصرته.. ركام ادمي يشم حفنة من تراب موقدها ويبكي( لاتخبروها) ويصمت فيما تتوسل عاشقته ان تلهمها الاساطير ..القوة كي لاتهادنه وتغادر مرافيء التنهدات واصوات الخلاخيل وتمشيط الرغبات الى خسارة من عالم حالم وطلاسم وظنون..كان يملك العالم والاصدقاء من الشعراء والمجانين وكان لايمل الارصفة والشوارع والحروب

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

عبد الكريم عبد الرضا.. القوة في البراري

 
 

 
أيام الحصار المفروض على العراق، استعانت الدولة بذوي الكفاءات من الحاصلين على شهاداتهم من خارج البلد، ولغرض تجديد ادارة حديقة الحيوانات جاءوا بمدير قادم من أوربا.

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

حسن عبد الرزاق... جارية الخليفة

 
 

 
    المكان الذي يواجهني ، له مدخل ثان يلي مدخله الاول بمسافة بضعة امتار . ذلك المدخل الاوطا   من نظيره ،  ضيق المساحة ،  قوسه العلوي متعرج عند الزاويتيين ، ومبني من طوب بنيّ اللون  بهت طلاؤه بفعل الزمن فبدا  لذاكرتي شبيه بواجهة  رواق اثري لبيوت احد  الخلفاء المترفين .
هذا المكان الذي اصفه لم اره اليوم فقط ، وانما رايته خلال حزمة ايام مستنسخة تجاوزت الالف راكمتها   جميعا فوق تخت مقهى نصف بائس ، غير اني لم احصد منه في فترات التحديق السابقة كالذي حصدته اليوم.

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

صباح محسن جاسم... غزل التراب

 
 

 
    كائنٌ شغله الشاغل : الانتظار ، حلمه المتحقق : الماء ، يتناسل متسلسلا ما لم تعِقه قوة خارجة فتؤجل ولاداته.
من اشتراط وجوده فضاءٌ حرٌ هو الآخر حبلى بالهواء وهذا بالغازات . وحيث تتلاقح الحبالات .. تحبل السماء بالغيوم ثم بالندى الذي تفخره البروق فيتناسل مطرا.. هل حقا تشخب السماء ومن أية مزاريب إذن ؟
تبكي السماء ؟ من أية موق ؟ الريح الخافقة تأتي من حنجرة سحرية .. أي ساحر ذاك الذي يقضي جل وقته يسد فاه الانتظار؟ نسخ ( سين- ليكي- أوننّي) Sin-leqe-unninni   ملحمة كلكامش على الطين فيما بنى كلكامش سور الوركاء منذ منتصف الألف الثالث قبل الميلاد بصلصال الطين وما تزال بقاياه ماثلة لحد الآن.

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 

كريم خلف جبر.. سيزيف مدينتي

 
 

 
حكاياتُ مدينتي المنكوبة لفظتها أروقة الذاكرة في مرافئ البحار التائهة ولججها الثائرة، من يسافر فيها لا يعود أبداً ، يتيه في مدارات تتلاشى كدوائرٍ صنعتها حجارةٌ مرميه في مستنقع راكد ،لابدَّ أن يلفظَ أنفاسه الأخيرة في قيعانه التي لم يصلها احد تحت صخور لم يكلف سيزيف نفسه ليرفعها فهو ليس بحاجه إلى حكايات وأساطير تنذر الآخرين بخواء محاولاته اليائسة.
مدينتي التي يلّفها وجعُ السنين الغابرة ، تلوذُ في خاصرتها حكاياتُ جدّتي عن قصص الحبّ الذي لا تعرفه ، وعن بطولات جدّي الذي أوهمها بانتصاراته المتكررة على (الطنطل) في (أم السباع) التي اجتازها وحيدا في ليلةٍ ممطرة ولم يصطحبه إلا خنجره الذي خيبهُ بقبضته الفارغة عندما استلَّه من حزامه الصوفي المطوي بطياته الخمسة على خصره النحيل.

 

 
 

(التفاصيل ...)

 

 


د. سيّار الجَميل.. عُمَر الطالبْ.. شخصّية غير عادية ! القسم الثاني

 


 


صدور رواية المنبوذ باللغة الأسبانية

 


 


مهرجان الجواهري الخامس في بغداد

 


 


حميد الزاملي.. طوق الياسمين

 


 


الشاعر رسول حمزاتوف ١٩٢٣ - ٢٠٠٣

 


 


جمعة اللامي... اتحاد الأدباء العراقيين

 


 


 


 



نتائج
تصويتات 0