الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

اتحادنا: د.معصوم رئيس الجمهورية يستقبل وفد اتحاد أدباء العراق
 

 
 

استقبل فخامة رئيس الجمهورية في قصر السلام ببغداد صباح الأحد 31 آب 2014 وفد الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.
وشكر رئيس الاتحاد الناقد فاضل ثامر والمتحدثون الآخرون من أعضاء الوفد رئيس الجمهورية لاستقبال الوفد وقدموا تهاني الأدباء والكتاب لفخامته بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية العراق معبرين عن التمنيات له بتواصل النجاح والموفقية في عمله خصوصا في هذا الظرف التاريخي الذي تمر به البلاد والذي يتطلب الحكمة والشعور العالي بالمسؤولية من أجل الحفاظ على مبادئ الديمقراطية والعدل والحريات وتعزيز عملية بناء المؤسسات والنهوض بها وتأمين حياة الأمن والسلام والرفاه.
وأثنى رئيس الاتحاد كثيراً على (المواقف المشرفة دائما التي كان يوليها فخامة الرئيس مام جلال للثقافة والمثقفين وحسن رعايته لهم) معبراً عن الثقة في أن يلقى المثقفون والثقافة الوطنية الاهتمام ذاته من الرئيس فؤاد معصوم الذي يأتي انتخابه كمناضل وأكاديمي وباحث تعزيزاً لهذا الدور الذي دأبت رئاسة الجمهورية على ممارسته.


وأكد الأساتذة أعضاء الوفد في أحاديثهم أهمية اللقاء برئيس الجمهورية كأعلى سلطة تنفيذية في الدولة تمتلك حقاً دستورياً في تقديم مشاريع القوانين إلى مجلس النواب وحق المصادقة على مجمل القوانين المشرّعة وذلك من أجل العمل على الوصول إلى تشريعات من شأنها تعزيز الثقافة وتكريس الدور المناسب للمثقفين العراقيين في عملية انتاج الثقافة والاسهام ببناء العملية الديمقراطية وترصينها وتعزيزها.
وقدم رئيس وأعضاء الاتحاد عددا من المطالب والمقترحات التي يعمل الاتحاد والادباء العراقيون من أجل تحقيقها، ومن بينها السعي لإخراج وزارة الثقافة من نظام المحاصصة والتأكيد على أن يكون الوزير من الوسط الثقافي المعروف، وكذلك تحريك الجهود السابقة لتشريع قانون خاص بمجلس أعلى للثقافة يكون معينا للوزارة ورافداً آخر لتنمية الحياة الثقافية وتفعيلها.
وفي حديث رئيس الجمهورية للأدباء والكتاب الحاضرين شكر فخامته وفد الاتحاد على تهانيهم وحسن ثقتهم، وأكد الحرص الشديد على الاهتمام والعمل المستمر لتأخذ الثقافة والمثقفون الدور الحيوي المطلوب في العراق الديمقراطي الاتحادي.
وأوضح الرئيس معصوم أن (المثقفين دائماً، وفي كل المجتمعات وبمختلف الحقب، هم طلائع النضال وحملة مشاعل التنوير الفكري ولذلك هم دائماً محط اهتمام ومحبة شعوبهم، بينما هم أول الأهداف التي يطولها التعسف والظلم حينما ينحرف السياسيون باتجاه الدكتاتوريات ويبدأون بسياسة القمع وتكميم الأفواه).
كما بين رئيس الجمهورية في حديثه أهمية أن يكون اختيار أي وزير في الحكومة المقبلة قائماً على أساس ومعايير الكفاءة والنزاهة، مشيراً إلى أن من أساسيات اختيار وزير للثقافة هي أن يكون في الأقل متابعاً وملماً بطبيعة العمل الثقافي وكيفية دعمه وتطويره، إضافة إلى معرفة كافية بالحياة الثقافية الوطنية وبالمثقفين.
وفي ختام اللقاء أكد الرئيس فؤاد معصوم للوفد على أن عموم المثقفين ومن بينهم الأدباء والكتاب سيكونون دائماً محط الاهتمام، وعبر عن الاستعداد للعمل لما فيه مصلحة هذه النخبة التي تشكل طلائع الشعب.
هذا وضم وفد الاتحاد: فاضل ثامر، ألفريد سمعان، حسين الجاف، فوزي أكرم ترزي، آشور ملحم، د.خيال محمد مهدي الجواهري، علي الفواز، د.عقيل مهدي يوسف، عمر السراي.
شاركها !

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار اتحادنا
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في اتحادنا:
جمعة اللامي... اتحاد الأدباء العراقيين