الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

مهرجانات ثقافية: في البيان الختامي للمشاركين بدورته العاشرة مهرجان "الجواهري" يؤازر الجيش ويحتج على وزارة الثقافة
 

 
 

عقدت في بغداد للمدة من 27 حتى 29 كانون الاول 2013 وتحت شعار ".. بأن الف مسيح دونها صلبا" الدورة العاشرة لمهرجان الجواهري التي نظمها الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بحضور المئات من الشعراء والادباء والفنانين والاعلاميين والمثقفين العراقيين من مختلف محافظات العراق الذين احتشدوا في شارع المتنبي واروقته للمشاركة في جلسة الافتتاح التي قدمت على قاعة الفنان سامي عبد الحميد في المركز الثقافي البغدادي التابع لمحافظة بغداد. كما تواصلت الفعاليات والانشطة الثقافية والفنية والشعرية والنقدية المصاحبة طول أيام ثلاثة في قاعة الجواهري في اتحاد الادباء وفي قاعة جمعية الثقافة للجميع
وكانت جلسات هذا العام انموذجا للتواصل التفاعلي بين الشعراء والنقاد والباحثين من جهة والمتلقين والمستمعين من جهة اخرى، حيث اكدت هذه الظاهرة على حضور جماهيري كثيف لافت للنظر للفعاليات المختلفة. وقد ساعد على ذلك الفضاء الاتصالي المفتوح والواسع بين الادباء والجمهور في شارع المتنبي الذي اصبح بحق (هايد بارك) الثقافة العراقية.



وكان المهرجان فرصة طيبة للحوار وتبادل وجهات النظر في الاشكاليات الثقافية والاجتماعية والسياسية التي تواجه الحياة الثقافية بشكل خاص والحياة السياسية في العراق بشكل عام. واحتفى المشاركون هذا  العام تحت مظلة مهرجان الجواهري  بالشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب الذي قرر اتحاد الادباء والكتاب العرب الاحتفال بالذكرى الخمسين لرحيله في 24 - 12 - 1964 طوال العام 2014. ولذا جاء الاحتفال بالسياب هذا العام توكيدا على تواصل التجارب الشعرية العراقية والعربية لمختلف الاجيال والمدارس الشعرية والادبية المختلفة واعترافا بما قدمه السابقون للاحقين من اضافات وخبرات وكشوفات ابداعية متميزة.
وقد اكد المشاركون في المهرجان على مسؤولية جميع القوى والتيارات والاحزاب السياسية على الحفاظ على مكتسبات الشعب العراقي واستقلاله والسير قدما في مشروع بناء دولة مدنية ديموقراطية تعددية عابرة للطائفية والشوفينية والتخندقات الحزبية والفئوية بوصفها الضمانة الاكيدة للحفاظ على وحدة العراق وتقدمه وتنميته البشرية المستدامة التي تحترم مبادئ العدالة والمساواة واحترام شرعة حقوق الانسان فضلا عن احترام الشعائر والقيم الدينية والروحية لكل مكونات الشعب العراقي واطيافه.
وعبر المشاركون في مهرجان الجواهري عن تضامنهم مع أبناء قواتهم المسلحة وهم يخوضون نيابة عن الانسانية حربا عادلة وشجاعة ضد الارهاب التكفيري الدموي، وهم يؤكدون ايضا على اهمية تجنب خلط الاوراق في هذه المعركة المشرفة وعدم اتاحة الفرصة لقوى الارهاب والظلام المقنعة والمكشوفة لشق وحدة الصف الوطني. وهذا يتطلب الالتزام بقواعد الاشتباك السليمة وتجنب الحاق الاذى بالمدنيين الابرياء والفرز بين المواطنين ومطالبهم الشرعية العادلة وبين الارهابيين واجنداتهم الدموية المعادية لكل شرائح الشعب العراقي وفئاته وعشائره ومرجعياته ومثقفيه وكادحيه.
كما اكد المشاركون في المهرجان على اهمية ان تنهض الدولة العراقية الحديثة، على وفق ماجاء في دستور جمهورية العراق عام 2005 بمسؤوليتها في رعاية الثقافة ودعمها بوصفها الأداة الواعية القادرة على ايجاد حلول اجتماعية وثقافية وفكرية لحل الكثير من الازمات والاشكاليات التي ورثها المجتمع العراقي من تداعيات المراحل الصعبة التي مرّ بها هذا المجتمع تحت الحكم الدكتاتوري الشمولي المقبور وسنوات الاحتلال والاحتراب الطائفي وجرائم التكفيريين الدموية ضد الشعب العراقي.
والمشاركون في المهرجان يعبرون عن احتجاجهم على موقف بعض مسؤولي وزارة الثقافة المؤسف الذي اعلن صراحة عن عدم مسؤولية وزارة الثقافة في دعم الانشطة الثقافية المختلفة في بغداد وبقية المحافظات بذريعة ان لوائح الوزارة لا تنص على ذلك وان مسؤوليتها تقتصر على دعم دوائرها ومديرياتها فقط، وهو موقف يتعارض كليا مع ابسط تقاليد العمل الثقافي والاجتماعي في اي مجتمع مدني ديموقراطي حديث. ولذا يطالب المشاركون الدولة عبر مؤسساتها المركزية الثلاث وهي رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب ورئاسة الوزراء  على ان تتحمل مسؤوليتها مباشرة وتكشف للرأي العام عن استراتيجيتها الثقافية واهدافها وان لا تترك الثقافة دونما غطاء وتحت رحمة مسؤولين لا يدركون اهمية المشروع الثقافي الوطني العراقي أو تحت رحمة بعض اعداء الثقافة الذين ينطلقون من ذهنية التحريم وتأثيم الثقافة.
ويهيب المشاركون بالمهرجان بجميع الادباء والكتاب والمثقفين وبقوى شعبنا العراقي كافة الى الاسهام الفعال في انتخابات مجلس النواب القادمة لتحقيق تغيير جذري في البنية السياسية العراقية ولكي تتبوأ الثقافة العراقية عبر شرائحها الواعية من الكتاب والفنانين والاعلاميين والاكاديميين مكانة مميزة في مؤسسات القرار السياسي والثقافي والتشريعي.
وفي الختام يحيي المشاركون في مهرجان (الجواهري) العاشر الارادة الصلبة الشجاعة والواعية التي اصرت على تنظيم هذه الدورة على الرغم من تنصل وزارة الثقافة عن تقديم اي دعم مادي او معنوي لهذا المهرجان لاسباب واهية.
كما يؤكد المشاركون على اصرارهم على ممارسة حقهم في الحوار والاختلاف انطلاقا من مبادئ حرية التعبير والرأي ورفضهم الخضوع الى اية مساومات او ابتزاز ويؤكدون اصرارهم على مواصلة الفعل الثقافي في بغداد وبقية المحافظات العراقية والارتقاء به محليا وعربيا وعالميا لانه يمثل الوجه الابهى والانظف والانصع لاي مجتمع معاصر ولانه التاج الوضاء الذي يتوج هامة العراق.
المشاركون في مهرجان الجواهري العاشر
 بغداد في 29 كانون الاول 2013

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار مهرجانات ثقافية
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في مهرجانات ثقافية:
مهرجان الجواهري الخامس في بغداد