الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

مقالات: وهج المسرح العراقي في "مطر صيف".. صلاح حسن
 

 
 

لا نبالغ إذا قلنا إن المسرح العراقي ُشغل ومازال يُشغل بموضوعة (ثيمة) الانتظار لاكثر من نصف قرن، بدءاً من الانتقال من الملكية الى الجمهورية وحتى هذه اللحظة. لم يكن من العبث ان يعمل اكثر المخرجين العراقيين، في داخل العراق وخارجه، على هذه الثيمة، التي شكلت وعي الكثير من المخرجين المسرحيين والشعراء والكتّاب، لأنها ارتبطت بحياتهم طيلة هذه الفترة. مرة ينتظرون الانتهاء من الحروب الكثيرة التي لم يكونوا طرفاً فيها، ومرة ينتظرون الخلاص من الديكتاتورية، ومرة التخلص من الاحتلال، حتى أن أجيالاً قضت من دون أن تصل الى هذه اللحظة التي تحولت معجزة.
عرض «مطر صيف» (من تأليف الكاتب علي عبد النبي الزيدي وإخراج كاظم النصار وتمثيل هناء محمد وفاضل عباس)، يدور حول ثيمة الانتظار ذاتها، ولكن ماذا ينتظر هذا العرض بالتحديد بعد ان انتهت الحروب وسقطت الديكتاتوريات؟ إنه ينتظر ان تنتهي هذه الفوضى التي تلف البلد منذ عشر سنوات، ينتظر ان تنتصر المواطَنة على حالات الصراع على السلطة وسرقة المال العام، ان تنتصر الهوية على الضياع.


لا النص ولا العرض طرحا هذه الفكرة بالطريقة المعهودة، لكن الإشارات الذكية الكثيرة التي انطوى عليها العرض لمّحت الى ذلك بسخرية مريرة دفعت الجمهور الى الضحك والتصفيق. قد يكون هذا العرض واحداً من العروض القليلة التي عالجت هذه الثيمة بتقنية التراجيكوميديا خلال السنوات العشر الماضية، خلافاً للكثير من العروض التي استَخدمت الخطاب المباشر بحثاً عن الجمهور الذي هجر المسارح.
تبدأ المسرحية بظهور "امرأة " هي الفنانة هناء محمد، التي غابت عن العراق والمسرح العراقي مدة سبعة عشر عاماً وهي تنتظر ان تصلها نسخة طبق الاصل عن زوجها الذي خرج من العراق منذ ثلاثين عاماً، من دون ان تعرف إن كان مسجوناً او مخطوفاً او قد تلقّى تهديداً، ولكن عندما يحضر الرجل لا تعرف ان كان زوجَها الحقيقي أو المستنسَخ فتعامله بوصفه شخصاً ميتاً.
«الرجل»، وهو الفنان فاضل عباس، الذي يعود أيضاً الى المسرح بعد غياب ثماني سنوات من المنفى، سواء الحقيقي او المستنسَخ، لم يبد عليه أنه يتمتع بعاطفة قوية إزاء زوجته، وهو يعود بعد ثلاثين عاماً من الغياب، لذلك تقوم المرأة بغسله كما لو انها تغسل جثة شخص ميت. فكرة النص ليست محلية صِرْفاً، إذ استفاد الكاتب من مسرحية كتبت عن الحرب العالمية الثانية، لكنّ اضافة الكاتب المهمة هي فكرة الاستنساخ، التي بنى المخرج عليها الكثير من الافكار والمشاهد. لغة النص أقرب الى العامية وواضحة كثيراً، مع أنها مطعَّمة بالكثير من الحوارات باللهجة الدارجة. ونجح الكاتب ايضاً في استخدام توريات خلصت لغته من السقوط في الشعارات وخطاب الشارع.
قدمت الفنانة هناء محمد أقصى ما تستطيع من طاقة لكي تثبت للجمهور أنها فنانة مسرحية حقيقية، ولم تستطع سنوات المنفى ان تنال من قدرتها على تجسيد اكثر الأدوار تعقيداً، من خلال جسدها وصوتها عبرت عن معاناة المرأة العراقية التي فقدت في هذه الحروب العبثية اولادها وزوجها وإخوتها بلا عويل او ندب، فوصلت الى قلب الجمهور الذي حيّاها بحرارة تعادل الحرارة التي جسدت بها دور المرأة المنكوبة. الفنان فاضل عباس الذي جسد دور الرجل الغائب بدوره، قدَّم دوراً معقداً بثلاث شخصيات في وقت واحد، لم يتشابه ايٌّ منها في معظم المشاهد الكثيرة التي شكلت العرض، وهو يعيد إلى الأذهان الأدوار التي قدمها في الماضي قبل ان يغادر العراق.
اعتمد المخرج كاظم النصار تقنية المسرح الفقير الى حد ما، متخلياً عن الكثير من قطع الديكور برغم المساحة الكبيرة للقاعة. لكن التوازن بقي قوياً حتى نهاية العرض، وبدت السينوغرافيا مدروسة للغاية بسبب قلة قطع الديكور التي اضطر المخرج الى توزيعها في العمق وعلى الجانبين وفي اعلى يمين المسرح، حيث بدا الجدار الذي علقت عليه جثث مستنسخة، اشارة الى تكرار عملية الاستنساخ. جعل المخرج الناس يبدون كلهم مستنسخين، وهي اشارة قوية الى السياسيين الذين قادوا البلد في الماضي والذين يقودونه اليوم.
عندما قامت المرأة بغسل زوجها الآتي تواً من منفاه، تعاملت معه كجثة هامدة، وهي إشارة اخرى الى موت الرجال الذين يعبثون بالمصائر وموقفهم المتزمت إزاء المرأة العراقية التي لم تر طيلة حياتها غير العسكر وحروبهم وانقلاباتهم.
ويمكن اعتبار هذا العمل «مطر صيف» عودة الى المسرح العراقي الجاد الذي ذاع صيته في العالم العربي في الثمانينات وبداية التسعينات من القرن المنصرم والجمهور الكبير الذي حضر العرض هو علامة هذه العودة.

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار مقالات
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في مقالات:
اسم بغداد ومعناه في اللغات العراقية القديمة