الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

نصوص مترجمة: قصيدتان من الشعر الجيكي للشاعر والفنان فيليم زافادا.. اعداد د. أكرم مطلك
 

 
 

بلا اسم

اسمي ليس على لافتات
ولست امثل في مسرح
ارتدي ملابس عادية
واعيش عيشة عامة الناس
الناس الذين بنوا في غابر الأزمان
قصورا ومتاريس محصنة


ومقابر لبقايا الأبطال
ومعابر ومعابد
الناس الذين اقبلوا متدرعين زمن الحروب
وقاتلوا كالصخور
وضربوا اعداءهم في المعارك
حتى تزلزلت الأرض
وعادوا الى بيوتهم بعد ذلك مثخني الجراح
وكفريق عمال مناوب
اقتلعوا من المقالع حجرا جديدا
ليعيدوا بناء المدن المضمحلة في زمن الحروب
لم يقم لهم احد تمثالا
ولا نصبا نحاسيا
وما اهتموا ابدا بالمجد
ولكنهم اقاموا نصبهم بايديهم
ذاك النصب : جبال كثيرة الغابات
متاريس مضرجة بالدم
مزارع بيضاء عبر حقول خضراء
وارض عامرة بالبساتين
ليس اسمي على لافتات
ولست امثل في مسرح
وارتدي ملابس عادية
واعيش عيشة عامة الناس
ولكن تظهر عزة نفسي في ملامحي
وتظهر في عيني بلا تقتير
عزة الملايين المجهولين
فهذا مجد من لااسم لهم .


حياة واحدة

لي حياة واحدة , محدودة
تقيسها اثار خطى المار الواحد
وانا لااستطيع ان اتخطى بوثبة يوما من السنة
ولا استطيع ان اعيد خطوة واحدة
كالملاحين على جؤجؤ مائل
امشي متثاقلا كالعمال
وانا امرؤ يعمل ويغني
وانا امرؤ يقترب من الموت منشدا
صوتي اخف الأصوات جميعا
لاتسمعه الاف الناس
فهو القادم من بعيد همسا
قد يأنس له الكثيرون
كأصوات ذواتهم
ومن ذلك النغم المتصاعد منهم
ترتفع ثقة جميلة كمد البحر .

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار نصوص مترجمة
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في نصوص مترجمة:
الاحساس بالترجمة