الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

قصص قصيرة: صباح محسن جاسم.. يا ليَ من ’توم‘..يا ’جيري‘ !
 

 
 

استصرختني حفيدتي مستنجدة ضاغطة كل براءتها في أن أمسك فأرها الصغير الذي فجأة وجد نفسه عالقا داخل بانيو الحمام عاجزا عن أن يجد له مخلصا ليمارس حريته التي منحتها له الطبيعة دون أن يدرك انه مطلوب للّهو مع الصغيرة – أماني – التي هرعت تلح على جدها أن يمسك لها ضالتها ، فهو خاصتها دون منازع.

لم أقو على مقاومة توسلاتها ، ذهبت لأستطلع موضوع الفأر الذي سبقتني إليه حفيدتي وهي تردد هامسة : " هناك يا جدي .. داخل البانيو !"
وبسبب من عداء مستحكم تملكني منذ طفولتي فلقد تركز تفكيري في كيفية القضاء على ذلك المخلوق الصغير بحجمه ، الكبير بمخاطره سيما وأسلاك الكهرباء بدت ظاهرة بعد التغيير الذي حدث في البلاد بحيث ما عادت الأشياء مخفية للعيان بل كل شيء بان كاشفا عن عورته عرضة للاغتصاب!
تفحصت رحم البانيو فلم اعثر على شيء . ما إن سقط نظري على مشبك فوّهة الصرف حتى لمحت بقايا كتلة سوداء تكورت على نفسها وحركة ذنب صغير يلوّح بالاستسلام.
قلت : " وجدته !"
لم افقه انفعالات حفيدتي ودبكات قدميها المراوحتين على أرضية الحمام وصراخها الممزوج بالخوف والفرح .. هكذا اختلطت عليّ الرؤى وسرعان ما تناولت بآلية ممسحة الأرضية لأسارع بضرب الفأر الصغير محاولا إزاحته من جحره الذي  اتخذه داخل الفوّهة.
وان أنال منه علا صراخه الحاد بين وقع الضربات الموجعة بل القاتلة.
امتزج صراخه بصراخ الصغيرة وأدركت توا أن توسلات حبيبتي التي تروم إمساك الفأر الصغير لتلعب معه قد تبخرت تماما حيث تناهى لسمعي احتجاجها المرتبك وهي تتوسل منبهة :" لا .. لا يا جدي .. هذا جيري.. أود أن تمسك به كي العب معه ! ".
ثم وكأنها استدركت جهلي راحت تؤكد ودموعها النازلة : " ماذا دهاك  .. هل نسيت توم وجيري.. لماذا تضربه بقوة ؟! قلت أن تمسك به لا أن تعذبه !"
استرجعت أنفاسي  بعد إن تأكد لي موت الفأر الصغير حيث بدت رعشات جسمه كمن أصابه مس كهربائي معلنة نزعه الأخير.
لم ارفع نظري عن ذلك المراوغ المؤذي حامل وباء الطاعون مصدر التلوث والمرض – هكذا مضى عقلي الباطن يبرر فعلتي باجترار ما  كانوا يحشرون به أدمغتنا الفجة زمن الطفولة -فكرت كيف سأقنع الصغيرة التي بدأت تبكي بحرقة بعد إن تأكد لديها مصير الفأر.
ورغم إني  أمسكت بذنبه محاولا التخلص منه وأنا ابحث عن قط جائع من بين عصابة القطط السارحة في حديقة الدار الآ أن الصغيرة ظلت تتابعه وهو يتأرجح مودعا فيما واصلت تلحّ إعطائها إياه حتى وهو على حاله الذي آل إليه.
زجرتها معنفا فيما هرعت به إلى الخارج يلاحقني سيل دموعها المنهمرة كالمطر!
قذفت به بعيدا ولما يزل صدى تلك التوسلات يطرق على رأسي :" ماذا دهاك .. أنه جيري ..!؟" ، على أن الرجع عاود ثانية : " ما لك يا توم ؟".
تجشأت كل لعنات التاريخ  وأنا أشتم صانعي الأفلام الأمريكية التي جعلت مني أبشع " توم" ومن حفيدتي أرق" جيري"  !

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار قصص قصيرة
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في قصص قصيرة:
حميد الزاملي.. طوق الياسمين