كلمة الأمين العام لاتحاد أدباء العراق الشاعر ابراهيم الخياط في حفل افتتاح مهرجان (لطيف هلمت)

2017-12-21

كلمة الأمين العام لاتحاد أدباء العراق الشاعر ابراهيم الخياط في حفل افتتاح مهرجان (لطيف هلمت)

 كلمة افتتاح مهرجان (لطيف هلمت) ..  الذي عقده مكتب الثقافة الكردية في الاتحاد صباح الخميس 21/ 12/ 2017 في فندق بغداد ببغداد. السيد وكيل 


كلمة افتتاح مهرجان (لطيف هلمت) ..  الذي عقده مكتب الثقافة الكردية في الاتحاد صباح الخميس 21/ 12/ 2017 في فندق بغداد ببغداد. السيد وكيل وزارة الثقافة الأستاذ طاهر الحمود المحترم أساتذتي الأجلاء ضيوفنا الكرام زميلاتي العزيزات زملائي الاعزاء السلام عليكم... تحية عذبة لمكتب الثقافة الكردية في اتحادنا العريق.. اتحاد الجواهري الكبير.. ولرئيس المكتب الاستاذ حسين الجاف واللجنة التحضيرية لجهودهم المثابرة في عقد مهرجان الشاعر الكردي المبدع المعروف (لطيف هلمت)، فهذا الشاعر الرومانسي التقدمي يستحق كل تكريم واحتفاء، أولا لأنه مع شيركو بيكس يعدّان أهم الشعراء الحداثويين الكرد بعد حداثة كَوران، فهو رومانسي لدرجة الشفافية ونستطيع أن نتبيّن تلك الدرجة في اسم مجموعته الشعرية (شَعرُ تلك الفتاة خيمة مشتاي ومصيفي)، وهو تقدمي حداثي متميز ونستطيع أن نتبيّن تمرده في مجموعته البكر (الله ومدينتنا الصغيرة) وكيف استقبلتها الأوساط الأدبية التقليدية بالشتائم وكيف رجموها بالحجارة ثم أحرقوا نسخا منها لأنها تبث الحداثة أيام كانت الحداثة جرما وجريمة، وهنا يحقّ عليه قول الناقد علي الفواز: (هلمت يمثل واحدا من أبرز الاصوات الحادة بثوريتها العاصفة). ايها الحضور الكريم.. والتحيات متواصلة لمكتب الثقافة الكردية لعقد هذا المهرجان في هذا المفصل الزمني الحرج من تاريخ العراق الجديد. الان وبعد ان تبيّن أن اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان كان خطوة غير موفقة وغير حكيمة، وأنه أجري رغم المعارضة الواسعة له والمطالبات الكثيرة بتركه، وبعد أن أكدنا في اتحاد الأدباء بأن الاستفتاء لا يخدم معركتنا الوطنية ضد داعش والارهاب ، وان خدم فلن يخدم سوى الفاشلين والطارئين والطائفيين في المركز والاقليم. الان وبعد أن أقرت المحكمة الاتحادية عدم دستورية الاستفتاء وما ترتبت عليه من نتائج، ثم أقر البرلمان عدم شرعيته، بعد كل هذا وما دمنا في هذا المهرجان الذي هدفه السامي هو تعزيز الاخوة الكردية العربية علينا أن نؤكد بأن وحدة العراق هو المبدأ الاسمى، وأن الحوار هو الحل العاقل المطلوب، وأن حق تقرير المصير يتجلى الان في النظام الفيدرالي الديمقراطي الذي إختاره شعبنا بعربه وكرده وتركمانه ومكوناته كافة عام 2005 في الاستفتاء المشهود على الدستور، على الرغم من أن هذا النظام الفيدرالي الديمقراطي هو بدوره يحتاج الى اصلاح واصلاح واصلاح لتخليصه من أدران المحاصصة الطائفية والاثنية المقيتة. أيها الحفل الكريم... وما دمنا في حضرة شاعر كردستاني عراقي كبير فنحن في اتحاد الأدباء نقول رأينا بما يحدث في كردستان هذه الأيام بأننا نرفض قمع التظاهرات والحريات، كما لا نقبل التجاوز على الدوائر والمؤسسات والمال العام. وفي الختام نرحب بكم ثانية .. نرحب بالأدباء الكرد في اتحادهم وفي بغدادهم.. ونرحب بالشاعر الشاهد لطيف هلمت في اتحاده وفي بغداده.. في وِقاده والمنام.. وعليكم السلام..

تهيئة الطابعة   العودة الى صفحة تفاصيل الخبر