اتحاد الأدباء يرفض تعديل قانون الأحوال الشخصية

اتحاد الأدباء يطبع نتاجات الشباب...

على قاعة الجواهري... وفي ذكرى رحيله...اتحادات أدباء المحافظات تجتمع في قلب الوطن

متعهداً بدعم الأدباء وتلبية مطالبهم... محافظ بغداد يلتقي وفداً من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق

تفعيلاً للنشاط الثقافي...

ترسيخاً للتقاليد الديمقراطية ...

اليوم العربي لمواجهة التطرف والإرهاب

اجتماع مع اتحاد ادباء ميسان

القائمة الرئيسة

ابحث في الموقع



خارطة زوار الموقع

تفاصيل الخبر

كلمة اليوم العالمي للشعر وعيد نوروز


2018-03-21

كلمة اليوم العالمي للشعر وعيد نوروز


في حفل يوم الشعر وعيد نوروز.. كلمة الأمين العام لاتحاد أدباء العراق الشاعر ابراهيم الخياط صباح الأربعاء 21 آذار 2018 ———— صباحالخير والشعر والأعياد.. الزميلات والزملاء والأساتذة الكرام.. جزيل الشكران للشعراء المغاربة الذين اقترحوا على اليونسكو تخصيص يوم عالمي للشعر فأقرته المنظمة الثقافية الأممية عام 1999. وجزيل الشكران لحروفنا التي لا تبلغ الثلاثين ولكنها كتبت تأريخاً من القصائد.. وهي زادنا وزوادتنا وأصلنا وعلى قول العمّ حمزاتوف فنحن يتامى بدون الشعر. نعم ونحن فرحون بالشعر حتى لو أورثنا الحزن فالصديق لوركا يقول: - أكثر الأفراح حزناً أن تكون شاعراً … فكل الأحزان الأخرى لا قيمــة لها حتى المـوت. نعم أيها الأحبة فلا أرقى من لقب (الشاعر) مثلما قال محبّ للشاعر نزار قباني أيام كان قنصلا لبلده سوريا في لندن: - ((يا سيدي الشاعر.. ولا أقول يا سعادة القنصل.. لأن كل الألقاب الأخرى المضافة إلى اسمك كشاعر، لا تهمني. قل لي بالله عليك يا سيد نزار.. ما الذي تفعله وراء هذا المكتب؟ هل مهمتك أن تنظر في جوازات السفر.. وتدقق في أسماء طالبي التأشيرات، وتلصق الطوابع عليها.. وتمهرها بتوقيعك الشريف؟ لا يا سيدي.. هذا عمل يمكن أن يقوم به أيُّ موظف من العصر العثماني، أو أيُّ كاتب عرض حالات.. أما أنت يا شاعرنا فشاعرنا، وصوت ضميرنا، والناطق الرسمي باسم أحلامنا وأفراحنا وأحزاننا وهمومنا العاطفية والوطنية والقومية. أتوسل إليك، يا سيدي، باسم الأجيال العربية التي قرأتك، وأحبتك، وتعلمت على يديك أبجدية الحب والثورة.. أتوسل إليك باسم الأنبياء والرسل جميعهم، وجميع الشعراء الذين استشهدوا من أجل كلمة جميلة.. أن تترك هذا المكان فورا.. وتبقى عصفورا يوقظ الشعوب من غيبوبتها.. ويغني للحرية.)) أيها الحفل الكريم.. الآن وبعد عقدين من إقرار هذا اليوم العالمي للشعر، وبعد عقد ونصف من التغيير المدوي في بغداد، ما زالت القطنة البيضاء في أذن الحكومة وما زالت أهداف اليونسكو ذاتها: ١. دعم التنوع اللغوي من خلال التعبير الشعري. ٢. تشجيع العودة إلى التقليد الشفاهي في الأمسيات الشعرية. ٣. توعية المؤسسات (المدارس، الجامعات) بأهمية الاحتفال باليوم العالمي للشعر. ٤. تعزيز تدريس الشعر، لاستعادة الحوار بين الشعر وبين المسرح والرقص والموسيقى والرسم. ٥. دعم دور النشر الصغيرة، وخلق صورة جذابة للشعر في وسائل الإعلام، وتحسين نظرة وسائل الإعلام للشعر. ٦. تشجيع قراءة الشعر وكتابته ونشره وتدريسه في جميع أنحاء العالم. ٧. تسهيل عملية منح جائزة للشعر، ودعم إنشاء شبكة للفائزين بجائزة الشعر. واتحادنا يسألُ: مَن أولى بالشعر غيرنا.. فتأريخ الشعر يعود إلى حضارة ما بين النهرين مع ملحمة گلگامش في الألفية الثالثة قبل الميلاد، حيث كُتبت بالخط المسماري على ألواح الطين، ثم على ورق البردي. نعم مَن أولى بالشعر منّا والى شاعر العرب الأكبر الجواهري الذي يقول: وشتا بها، وكأنّه لم يشتُ قَبْلُ ولا أصافا متنظراً عرسَ الربيع لعله يرعى الزفافا فيتواشج الشعر بالربيع، ومن الربيع يحلّ اليوم أوّله، ومن أشذى الأيام يحلّ عيد نوروز، وحسب اليونسكو، فما يقارب من 300 مليون مواطن يحتفل به اليوم في المعمورة قاطبة، ولذا قررت اليونسكو في جلسة شباط 2010 إدراج عيد نوروز في القائمة النموذجية للتراث الثقافي للبشرية، كما اعترفت بيوم 21 آذار بوصفه (يوم نوروز الدولي)، وطوبى ليوم انتفاضة الكرد الأباة تحت راية كاوه الحدّاد ضدّ الملك الضحّاك الظالم. وظلت شعلة نوروز متقدة في كلّ عام ولم تُخمد كما لم تتوقف الدبكات حتى مع مجزرة حلبچة يوم ١٦ آذار ١٩٨٨ عندما ضرب الطاغية صدام شعبه بالكيمياوي. ولا يتوقف العيد في هذه السنة أيضا ونحن نشهد استشهاد أكثر من ألف مواطن من المدنيين، وجرح الآلاف، ونزوح مئات الآلاف من المدينة الكردية السورية "عفرين"، مع نهب منظم للمحال التجارية والمؤسسات الحكومية والمنازل. أيها الحفل المبارك.. ونبقى نحن هنا في اتحادكم العريق، اتحاد الجواهري الكبير ننصر المظلومين بقصائدنا ونحارب الظالمين أيضا بقصائدنا القزحية غير هيّابين ونقول ما قال مظفرنا: {إنّ الشهادة من أجل قول جريء.. ومعتقد قبة وضريحُ إذا كان بعض يفكر في النيل مني هذا أنا لستُ أملك إلا القميص الذي فوق جلدي وقلبي وراء القميص يلوح} أيها الحضور الكريم.. وأنا أيضاً ألوّح لكم بقلبي وأغادر المنصة.. والسلام عليكم.

Share |

نقطة ضوء

قناة الأدباء


ملتقى الخميس الإبداعي و جمعية دعم الثقافة - الاحتفاء بعالمة الآثار د . لمياء الكيلاني

صفحتنا على الفيس بوك

الوقت الآن